اليونان تسعى للوفاء بمطالب المانحين   
الأحد 20/10/1432 هـ - الموافق 18/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)

اليونان ستفلس بحلول منتصف الشهر القادم إذا لم تحصل على القرض الجديد (الفرنسية)

 
قال النواب اليونانيون الذين يعملون من أجل كبح الديون الضخمة التي تعاني منها البلاد إنه سوف يتعين عليهم تحقيق تقدم ملموس هذا الأسبوع لضمان حصول البلاد على القرض اللازم لحمايتها من الإفلاس.
 
وقد دفعت خطورة الأزمة المالية في اليونان رئيس الوزراء جورج باباندريو الذي كان في طريقه إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العام للأمم المتحدة والاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي لإلغاء خططه والعودة على عجل إلى أثينا أمس.
 
وتسعى الحكومة اليونانية للوفاء بمطالب الجهات المانحة الدولية، الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، من أجل الحصول على الدفعة  السادسة من القروض البالغة قيمتها ثمانية مليار دولار (11 مليار دولار) لمنع إفلاس البلاد.
 
وكان مسؤولو منطقة اليورو قد قالوا يوم الجمعة الماضي إنهم لن يقرروا حتى أكتوبر/تشرين الأول المقبل ما إن كانت اليونان قد أوفت بالشروط المطلوبة لتلقي دفعات القروض التالية.
 
وتقول اليونان إنها سوف تفلس بحلول منتصف الشهر القادم إذا لم تحصل على القرض.
 
وفي برلين يعتزم البرلمان الألماني تشكيل لجنة مكونة من أعضاء من كل الكتل البرلمانية لتحديد كيفية تعامل البرلمان مع مظلة الإنقاذ الأوروبية.
 
وقالت مجلة دير شبيغل التي ستصدر غدا الاثنين إن من المنتظر أن تنبثق هيئة ثقة جديدة عن لجنة الموازنة للبت في شراء سندات حكومية لدول متأزمة.
 
ويصر أكبر أحزاب المعارضة في البلاد على إشراك مجلس الولايات إلى جانب البرلمان في تحديد مشاركة الحكومة الألمانية في جهود إنقاذ اليورو ودعم الدول الأوروبية التي تواجه أزمة ديون.
 
ويؤيد مطالب الحزب الاشتراكي وزراء محليون تابعون للحزب الديمقراطي الحر الشريك في الائتلاف الحاكم في برلين.
 
من جانبه هدد الاشتراكي بيتر فريدريش وزير شؤون أوروبا في حكومة ولاية  بادن فورتمبرغ باللجوء إلى المحكمة الدستورية في كارلسروه إذا تجاهلت الحكومة الألمانية هذه المطالب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة