حكومة كردستان العراق توافق على أربعة عقود نفطية جديدة   
الخميس 1428/9/23 هـ - الموافق 4/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
 
قالت الحكومة الإقليمية بكردستان العراق إنها وافقت على أربعة عقود جديدة للنفط متجاهلة الانتقادات التي وجهها رئيس الوزراء نوري المالكي والحكومة الأميركية.
 
وأوضحت الحكومة في بيان أنها وافقت أيضا على بناء مصفاتين جديدتين في المنطقة الكردية التي تتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق.
وقالت الحكومة إن عقدين للمشاركة في إنتاج النفط تم توقيعهما مع شركة هيريتيج إنيرجي للشرق الأوسط، وهي تابعة لشركة هيريتيج للنفط والغاز الكندية, وشركة بيرينكو أس أي, وهي شركة تابعة لشركة فرنسية تحمل نفس الاسم.
 
وأوضحت حكومة كردستان أن عقدين آخرين سيتم التوقيع عليهما قريبا مع شركات عالمية.
 
وقالت إن التقديرات المبدئية للاستثمارات في مشروعات المنبع تصل إلى 500 مليون دولار بينما ستصل الاستثمارات في مشروعي المصفاتين إلى نحو 300 مليون دولار.
 
ولم يرد تعليق من وزارة الخارجية العراقية على بيان حكومة كردستان العراق بشأن العقود لكن أمية البلداوي وهي عضو في لجنة برلمانية خاصة بالاقتصاد والاستثمار والإنشاء، قالت إن العقود غير قانونية. وأضافت أنه ستتم إعادة النظر في العقود وإعادة صياغتها طبقا للقانون العراقي ولقانون النفط الذي سيتم إصداره فيما بعد.
 
وكانت حكومة كردستان الإقليمية وقعت عقدا الشهر الماضي مع شركة هنت أويل الأميركية يعتبر الأول الرئيسي الذي يتم إرساؤه من سلطة عراقية على شركة أجنبية منذ فرض العقوبات الدولية على العراق في أعقاب غزوه للكويت في 1990.
 
ولم ترشح تفصيلات عن الصفقة لكن الشركة الأميركية التي تتخذ من دلاس مقرا لها وتتمتع بعلاقات وثيقة مع البيت الأبيض، قالت إنها ستبدأ مسوحات جيولوجية في إقليم دهوك بالقرب من الحدود مع تركيا نهاية العام الحالي بينما ستبدأ عمليات الحفر العام القادم.
 
وقد أعلن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أن العقد غير قانوني مما أثار جدلا بينه وبين حكومة كردستان.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة