كوميسا تطلب إثباتا من المتضررين من تحرير التجارة   
الخميس 1422/3/8 هـ - الموافق 31/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (كوميسا) إنها تريد أدلة من الدول الأعضاء التي أبدت تذمرا من تحرير تجارتها مع بعض الدول الأعضاء الأخرى تثبت أن منطقة التجارة الحرة أضرت بصناعاتها المحلية.

وقالت المجموعة التي تضم 20 دولة أمس الأربعاء إنها تريد من الشركات في المنطقة أن تقدم ما يثبت المزاعم بأن منطقة التجارة الحرة قوضت الصناعات المحلية في بعض الدول وأن تقدم أدلة ملموسة على ذلك.

وكانت جيبوتي ومصر وكينيا ومدغشقر وملاوي وموريشيوس والسودان وزامبيا وزيمبابوي هي أول دول المجموعة التي تنضم لمنطقة التجارة الحرة التي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

ولكن المصنعين في دول مثل زامبيا وأوغندا يقولون إن التجارة الحرة سمحت بدخول سلع رخيصة من دول أخرى قوضت أسس صناعاتها الوليدة.

وقال القائم بأعمال الأمين العام للمنظمة سينديسو نجوينيا "نريد من الدول والشركات أن توضح أن هناك ضررا فعليا على صناعة بعينها بسبب منطقة التجارة الحرة".

وقال للصحفيين "الأمانة العامة لكوميسا لا يمكنها أن تتحرك بناء على شكاوى بعض الشركات في وسائل الإعلام من أن منطقة التجارة الحرة أثرت فيها بالسلب. لا بد أن نرى بالضبط كيف حدث هذا حتى نتمكن من تنفيذ بنود معاهدة الكوميسا".

وتشمل باقي الدول الأعضاء في الكوميسا بوروندي وناميبيا وجزر القمر وإريتريا وإثيوبيا ورواندا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وسيشل وأنغولا وسوازيلاند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة