السعودية تناشد مواطنيها الاستثمار في المملكة   
الاثنين 1422/2/13 هـ - الموافق 7/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله بن عبد العزيز آل سعود
ناشد ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز رجال الأعمال السعوديين إعادة جزء من الأموال التي يقومون باستثمارها في الخارج والتي تقدر بـ 800 مليار دولار إلى المملكة من أجل خلق فرص العمل لمواطنيها.

وشدد الأمير عبد الله في رسالة بعث بها إلى مجلس غرفة التجارة السعودي على أن المملكة تنتظر الكثير من رجال الأعمال السعوديين في جانبين يتعلق الأول بالاستثمار والثاني بتوظيف السعوديين.

وقال ولي العهد السعودي في رسالته التي نشرتها جريدة الاقتصادي اليومية "إن الوطن يستحق ثروة أبنائه أكثر من الغير.. خصوصا أن الضمانات والتسهيلات والإعفاءات الضريبية تتوفر هنا أكثر من أي مكان آخر".

وأضاف الأمير في رسالته قائلا "لم يعد مقبولا بعد الآن أن يحرم المواطنون من الوظائف الكريمة في بلادهم ليس بسبب سوء الحظ ولكن لأن البعض لا يفهم تماما مبدأ المصلحة العامة بشكل أوسع".

ووفقا لتقديرات غير رسمية فإن مستثمرين سعوديين من القطاع الخاص يقومون باستثمار ما يتراوح بين 800 وألف مليار دولار في الخارج.

وتعمل المملكة العربية السعودية التي تعد أكبر منتج للنفط في العالم على تعديل تشريعاتها من أجل تشجيع المستثمرين الأجانب على الاستثمار فيها. وبدأت السلطات السعودية في يوليو/تموز الماضي إصدار الرخص الخاصة بالمستثمرين الأجانب.

وبلغ عدد الرخص التي تم إصدارها حتى أبريل/نيسان الماضي 91 رخصة تصل قيمتها إلى أكثر من ثمانية مليارات دولار.

وتقوم الرياض حاليا بمراجعة عطاءات تقدمت بها 12 من كبريات شركات النفط في العالم للاستثمار في ثلاثة مشاريع عملاقة للغاز تصل قيمة استثماراتها إلى عشرات المليارات من الدولارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة