نفط العراق جاهز للتصدير حالما ترفع العقوبات   
الأربعاء 1424/3/21 هـ - الموافق 21/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفط العراق جاهز للتصدير بمجرد رفع مجلس الأمن العقوبات (رويترز)
قال دبلوماسي بارز في الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إن صادرات النفط العراقية المتوقفة ستستأنف بسرعة بعدما يرفع مجلس الأمن العقوبات المفروضة على العراق كما هو متوقع غدا الخميس. وأضاف أن "النفط جاهز للتدفق. الصهاريج مملوءة".

وقال "أعتقد أنه سيتدفق بسرعة كبيرة. ولا حاجة لتشكيل مجلس المراقبة أولا.. الشيء الوحيد الذي ينتظرونه هو رفع العقوبات". وكان الدبلوماسي يشير إلى "المجلس الدولي الاستشاري للمراقبة" الذي سيتابع صادرات النفط وقضايا أخرى في العراق.

وتنص الصيغة المعروضة على مجلس الأمن على منح الولايات المتحدة وبريطانيا صلاحيات واسعة النطاق في إدارة العراق واستغلال عائداته النفطية في إعادة بناء بنيته الأساسية المدمرة. وكان مسؤولون أميركيون وعراقيون قالوا إن صادرات النفط العراقية يعوقها انعدام الأمن والخراب الذي لحق بالنية التحتية.

نفط عراقي للبيع
من جانب آخر تعرض شركات تجارية أردنية نفطا عراقيا للبيع كان قد صدر من العراق قبل الحرب لكن متعاملين غربيين يقولون إنهم يرفضون شراء هذه الكميات بسبب منشئها.

وقال تجار نفط غربيون إن النفط الذي تصل قيمته إلى 100 مليون دولار صدر قبل نحو ثلاثة أشهر عندما أعاد العراق تشغيل مرفأ تصدير غير مستخدم في خور العماية على الخليج قبل أسابيع قليلة من بدء الحرب.

وظهرت شركة أردنية باسم ميلينيوم يقول التجار إنها اشترت نحو أربعة ملايين برميل نفط صدرت من خور العماية لتعرض النفط للبيع من ناقلات راسية قبالة إمارة الفجيرة. واستأجرت ميلينيوم ناقلتين عملاقتين هما مارين باسيفيك وإمبريس دي مير لتخزين النفط لكن الناقلة الثانية فقط هي التي لا تزل في الفجيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة