السعودية تلغي مهلة صفقات الغاز   
الاثنين 1423/4/14 هـ - الموافق 24/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صرح مسؤول نفطي غربي بأن المفاوضات على اتفاق نهائي بين السعودية وشركائها الرئيسيين بشأن ثلاثة مشاريع ضخمة للغاز ستتواصل إلى ما بعد الموعد المحدد لانتهائها في نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وجاء تصريح المسؤول الغربي تعليقا على محادثات أجراها أمس ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز مع رئيسي شركتي إكسون موبيل وشل في جدة.

وأوضح أن الموعد الذي حددته السعودية لتوقيع اتفاق نهائي مع ثماني شركات نفطية عالمية لتطوير ثلاثة حقول غاز ضخمة لم يعد ساري المفعول.

وكانت الرياض منحت في يونيو/حزيران 2001 هاتين الشركتين وست شركات غربية أخرى ثلاثة مشروعات غاز عملاقة تتطلب استثمارات بقيمة 25 مليار دولار.

غير أن خلافات الجانبين على الشروط التجارية للعقود عوقت التوصل إلى اتفاق نهائي، ومرت مهلتان دون أن يتمكنا من تسوية تلك الخلافات العميقة. وتتمثل أهم نقاط الخلاف في نسب توزيع عائدات الاستثمارات.

وعهد بأمر الحقل الأضخم إلى كونسورتيوم بإشراف مجموعة إكسون موبيل الأميركية يضم الشركة البريطانية الهولندية رويال داتش شل وبريتش بتروليوم البريطانية وفيليبس الأميركية.

كما عهد بالحقل الثاني أيضا إلى كونسورتيوم بإدارة إكسون موبيل ويضم شركتين أميركيتين أخريين هما أوكسيدنتال بتروليوم وماراتون. أما الحقل الثالث فأوكل إلى كونسورتيوم بإدارة شل ويضم توتال فينا الفرنسية وكونوكو الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة