شكوك حول صفقات مشبوهة بين ميريل لينتش وإنرون   
السبت 1423/5/30 هـ - الموافق 10/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مؤسسة ميريل لينتش الأميركية للاستثمار إن لجنة البورصات والأوراق المالية الأميركية أعربت عن قلقها بشأن صفقات طاقة أبرمتها المؤسسة مع شركة إنرون كورب المفلسة.

ونفت ميريل لينتش في بيان شكوك لجنة البورصات والأوراق المالية, قائلة "نختلف مع وجهات النظر التي أفصحت (اللجنة) لنا عنها وسنتخذ اللازم للرد عليها".

وقالت إنها أبلغت بأنها ليست مستهدفة في تحقيقات وزارة العدل الأميركية بشأن فضيحة إفلاس شركة إنرون عملاق الطاقة الأميركية. وجاءت تصريحات لينتش في تقريرها الفصلي الدوري الذي ترفعه إلى الجهات الإشرافية, دون أن تقدم تفاصيل إضافية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نقلت الخميس عن مصدر تنفيذي سابق في شركة إنرون لم تذكر اسمه إن ميريل لينتش ساعدت إنرون في ترتيب صفقة نفط وغاز وهمية سمحت للأخيرة بتسجيل 60 مليون دولار أرباحا في ديسمبر/ كانون الأول 1999.

وردا على تقرير الصحيفة أصدرت ميريل لينتش بيانا جاء فيه أنها لم تساعد إنرون مطلقا على التلاعب في تسجيل الإيرادات وأن الشركة خدعتها. يشار إلى أن مكاتب ميريل لينتش للاستشارات والإدارة المالية والاستثمار تنتشر في 38 بلدا. ويبلغ رأس مال كامل عملائها حوالي 1.4 تريليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة