الين يهبط ثانية بعد انتعاش قصير   
الخميس 1422/10/25 هـ - الموافق 10/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عاد الين للهبوط أمام الدولار واليورو بعد أن ارتفع لفترة وجيزة صباح اليوم في انتعاش وصفه المستثمرون بأنه مبالغ فيه ولن يقيه من الهبوط ثانية. في هذه الأثناء قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إن بلاده لا تدفع عمدا الين للهبوط وإن مهمة تحديد أسعار الصرف يجب أن تترك للسوق.

ونقل مسؤول ياباني عن كويزومي قوله لرئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد "إننا لا ندفعه للهبوط عمدا، إنه أمر يجب أن تقرره السوق". وقد وصل كويزومي إلى كوالالمبور في وقت سابق اليوم في إطار جولة إقليمية.

وكان كويزومي يرد على قلق مهاتير بشأن الهبوط الأخير للين الذي فقد أكثر من 10% من قيمته أمام الدولار خلال شهرين لعدة عوامل أهمها ركود الاقتصاد الياباني إضافة إلى مؤشرات على أن السلطات اليابانية لا تعارض هبوط العملة الوطنية.

ونقل المسؤول كذلك عن مهاتير قوله لكويزومي "إنني أتابع باهتمام ما إذا كان الهبوط الحاد في قيمة الين سيؤثر على اليوان الصيني وعملات دول رابطة جنوبي شرقي آسيا (الآسيان)".

كويزومي:

اليابان لا تدفع الين للهبوط عمدا، إنه أمر يجب أن تقرره السوق
وكان الين ارتفع صباحا بعد أن فاجأ مسؤولون يابانيون منهم وزير المالية ماساجورو شيوكاوا السوق بإعرابهم عن القلق إزاء الهبوط السريع للعملة اليابانية مؤخرا.

وهزت التصريحات السوق التي اعتادت على جرعة شبه يومية من التصريحات الرسمية التي بدا أنها تتغاضى عن هبوط الين برغم هبوطه لأدنى مستوياته في ثلاث سنوات أمام الدولار خلال الأسابيع القليلة الماضية. واستغل المتعاملون التصريحات ذريعة لكبح جماح الدولار.

وقال محللون إن بعض المستثمرين ربما أساؤوا تفسير التصريحات، خاصة أن كثيرا من المسؤولين اليابانيين لم يقولوا صراحة إنهم يجدون غضاضة في قبول المستويات الحالية للين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة