شافيز يؤمم شركات حديد وصلب   
الجمعة 1430/5/28 هـ - الموافق 22/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)
شركات الحديد والصلب طالها التأميم الذي طال من قبل شركات نفطية (رويترز-أرشيف)

أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز تأميم شركات حديد وصلب، في خطوة تمهد لتأسيس مجمع اشتراكي حكومي وتعزز قبضة الدولة على القطاع الصناعي في البلاد.
 
وقال شافيز في خطاب بثه التلفزيون الرسمي مساء الخميس إن عملية التأميم الجديدة لا تحتمل أي نقاش بشأنها, وأشار إلى أن فنزويلا بدأت تسير منذ وقت طويل في طريق التأميم والاشتراكية.
 
وأمر في هذا الخطاب -الذي ألقاه أمام عمال مصانع في ولاية بوليفار الواقعة في جنوب البلاد- بالشروع في عملية التأميم التي ستشمل خمس شركات للحديد والصلب, اثنتان منها ممولة كليا أو جزئيا من مجموعات أميركية ويابانية.
 
وتنتج الشركات المؤممة أنابيب الصلب وقوالب الحديد, وتتركز في ولاية بوليفار. وقال الرئيس الفنزويلي إن هذه الخطوة تأتي في إطار خطة لإقامة مجمع صناعي اشتراكي واحد في البلاد.
 

"
سياسة التأميم التي ينتهجها هوغو شافيز استهدفت قطاعات النفط والاتصالات والبنوك والكهرباء وصناعة الحديد والصلب
"

وأعلن شافيز في الوقت نفسه تأميم شركة سيراميكاس كارابوبو لصناعة السيراميك. وكان شافيز قد أمم مطلع هذا الشهر نحو 60 شركة للخدمات النفطية بينها شركة مملوكة لمجموعات أجنبية.
 
وحسب قول الرئيس شافيز فإن "العمال الفنزويليين بصدد تقديم درس للعالم عن كيفية نهوض الطبقة العاملة لصنع الثورة".
 
وقبل هذا, شملت عمليات التأميم منذ 2007 شركات أجنبية أو ذات مساهمة أجنبية في قطاعات مثل الاتصالات والكهرباء والإسمنت إضافة إلى بنوك.
 
كما شملت عمليات الاستحواذ الحكومي مصانع تحويل أغذية لم تلتزم بالسياسات الحكومية في ما يتعلق بالأسعار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة