6500 موظف ينفذون إضرابا مفتوحا في لبنان   
الأربعاء 1422/4/19 هـ - الموافق 11/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يشارك في لبنان اليوم نحو 6500 موظف من عمال ومستخدمي المصالح المستقلة للكهرباء والمياه والنقل في إضراب مفتوح احتجاجا على حرمانهم من امتيازات لمدة عام، مما يؤدي إلى تدني رواتبهم وعدم احتساب مردود هذا الامتياز في تعويضات نهاية الخدمة.

وكان عمال ومستخدمو شركة كهرباء لبنان البالغ عددهم 2500 قرروا تنفيذ هذا الإضراب منذ الاثنين، وأعلنت نقابات المصالح الأخرى التي تضم نحو أربعة آلاف شخص مساء أمس الثلاثاء انضمامها إلى التحرك الاحتجاجي.

يذكر أن المادة 75 من موازنة العام 2001 نصت على إلغاء كل الإعفاءات والبدلات المخفضة في المصالح المستقلة أي في مجالات الكهرباء والهاتف والمياه التي كان موظفوها يستفيدون منها مما يؤدي إلى مساواتهم بسائر المواطنين.

وقد قررت الحكومة الاثنين الماضي مباشرة تنفيذ هذه المادة بواسطة تعميم وزع على الإدارات المعنية.

وأكد رئيس اتحاد النقابات للمصالح المستقلة فؤاد حرفوش أمس في تصريح صحفي أدلى به إثر اجتماعه بوزير العمل علي قانصو أن إلغاء التعرفة الخاصة "يؤدي عمليا إلى خفض رواتب عمال ومستخدمي شركة كهرباء لبنان بنسب تتراوح بين 20 و30% وبالتالي ينعكس ذلك التدني على احتساب تعويضات نهاية الخدمة".

وكانت فكرة الإضراب المفتوح تقررت الاثنين في اجتماع عقدته نقابة عمال ومستخدمي كهرباء لبنان واتحاد النقابات العمالية للمصالح المستقلة والمؤسسات العامة، وذلك لرفض مادة الموازنة المعنية التي "تتعارض مع أحكام قوانين العمل".

وأعرب رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن الذي حضر المؤتمر الصحفي عن دعمه المطلق لمطالب العمال المحقة.

يشار إلى أن الحكومة تواجه حاليا أزمة اجتماعية أخرى مع شركة الخطوط الجوية اللبنانية "الشرق الأوسط" بسبب صرفها 1200 من موظفيها وإقرارها شروط عمل جديدة. ومازالت المفاوضات مستمرة بين الموظفين وإدارة الشركة برعاية وزارة العمل من أجل حل المشكلات المتبقية بعدما تم التوصل إلى توافق على حلول لبعض منها.

وكانت الحكومة بدأت تنفيذ خطة تصحيح وضع المالية العامة عن طريق الحد من نفقات المصالح العامة الرئيسية مثل شركة الشرق الأوسط والكهرباء والهاتف من أجل تخصيصها لاحقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة