كردستان العراق يوقف ضخ النفط   
الاثنين 1432/10/15 هـ - الموافق 12/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

العراق ينتج حوالى 2,7 مليون برميل من النفط يوميا ويصدر حوالي 2,1 مليون منها (الفرنسية)


أوقف إقليم كردستان العراق أمس ضخ نفط حقول الإقليم عبر منظومة الصادرات النفطية الوطنية للعراق.
 
وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي إن حكومة إقليم كردستان أوقفت ضخ النفط من حقول الإقليم عبر منظومة الصادرات من دون معرفة الأسباب.
 
وأوضح أن "هذا يشكل خسارة للاقتصاد العراقي ويلحق ضررا كبيرا بالشعب الكردي خصوصا والشعب العراقي عموما".
 
من جهته كشف حسين الشهرستاني -نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة- عن انخفاض النفط الخام المصدر من إقليم كردستان من 150 ألف برميل إلى 50 ألفاً، عبر الأنبوب العراقي التركي، في الأسبوعين الماضيين، مجددا مطالبته بأن تكون العقود في كردستان شفافة وليست خلف أبواب مغلقة، بدون أن تعرض على الحكومة المركزية.
 
وقال الشهرستاني في تصريح صحفي، إن كميات النفط التي تسلم إلى الحكومة المركزية من إقليم كردستان انخفضت خلال الأسبوعين الماضيين من 150 ألف برميل إلى 50 ألف برميل، بمعنى أن هناك نقصا يبلغ حوالي 100 ألف برميل في اليوم.
 
وأضاف الشهرستاني "نحن أخذنا الأمر على حسن الظن بأن هناك أسبابا قد تكون فنية، ولكن عندما استمر الانخفاض طلبنا من وزارة النفط التحقيق والتحري وتقديم تقرير بالموضوع"، لافتا إلى أنه "ينتظر تقريرا من وزارة النفط عن سبب الانخفاض، وعن تزويد شركة التسويق بكمية النفط الخام المنتج في الإقليم والبالغة طاقته 150 ألف برميل.
 
كردستان تنفي
 من جهتها، نفت حكومة إقليم كردستان العراقي أن "تكون قررت وقف ضخ النفط في الأنبوب الذي يربط العراق بتركيا".
 
وجاء في بيان لوزارة الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان "أن صعوبات تقنية جدية واجهت خلال اليومين الماضيين شركة نفط الشمال الحكومية وأدت الى توقف موقت لضخ النفط من كردستان. وأي تفسير آخر هو خاطىء".
 
وقال البيان "إن حكومة كردستان ما زالت متمسكة بالاتفاق الانتقالي الموقع مع الحكومة العراقية الفدرالية حول ضخ النفط من الحقول النفطية الواقعة في كردستان وحتى إيجاد حل نهائي".
 
كما أشار إلى أن الإقليم بدأ بتصدير النفط في فبراير/شباط ووصل معدل الضخ خلال السبعة أشهر الماضية إلى حوالي 130 ألف برميل يوميا.

وكان المسؤولون الأكراد وعدوا برفع إنتاج الإقليم إلى مائتي الف برميل بنهاية العام الحالي.
 
ويرجح أن يكون سبب وقف الضخ خلاف الإقليم مع الحكومة المركزية في بغداد بشأن قانون النفط والغاز الذي أقرته حكومة بغداد.
 
وقد أدانت حكومة الإقليم الاثنين الماضي هذا القانون وطالبت بسحبه.

وقالت في بيان "إن رئاسة كردستان العراق تدين هذه المناورة وتطلب من مجلس الوزراء سحب هذا المشروع فورا لأنه مخالف للدستور".
 
وأضاف البيان "إننا ندعو رئيس البرلمان إلى رفض هذا المشروع الذي قدمته الحكومة وإلى مواصلة العمل التشريعي (على مشروع القانون المقدم في 2007) عبر الأخذ في الاعتبار تعديلات كافة الأطراف بما في ذلك تحفظات التحالف الكردي".
 
ووافقت الحكومة العراقية في 28 أغسطس/آب على مشروع قانون بشأن النفط والغاز يرمي إلى تنظيم أنشطة أكبر مورد للبلاد بعد سنوات من الخلافات في هذا الموضوع.
 
والمشروع الذي يحتاج أيضا إلى موافقة البرلمان، يتعين أن يدير قطاع المحروقات ويوزع مسؤوليات الإنتاج بين بغداد والمحافظات.
 
وتأخر التصويت على مثل هذا القانون باستمرار منذ 2007 بسبب خلافات بين الحكومة المركزية التي تأمل أن تكون لها اليد الطولى على إدارة موارد البلاد النفطية وبين سلطات كردستان، المنطقة الغنية بالمحروقات، التي تريد الاحتفاظ بالسيطرة على ثروتها.
 
وينتج العراق حوالى 2,7 مليون برميل من النفط يوميا، ويصدر حوالي 2,1 مليون منها. وتجني البلاد 90% من عائداتها من قطاعها النفطي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة