إيرباص تتوقع تراجع الطلب في سوق الطائرات   
الأحد 1422/3/26 هـ - الموافق 17/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مجموعة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات إنها تتوقع تراجع الطلب على إنتاجها من الطائرات بسبب الركود الاقتصادي العالمي إلا أنها قالت اليوم إنها قادرة على مواجهة الموقف وأكدت مجددا خططها الرامية لتعزيز الإنتاج.

وفي تصريحات صحفية على هامش معرض باريس الجوي الذي يعقد مرتين سنويا نفى نويل فورجير الرئيس التنفيذي للشركة بشدة مزاعم رددتها شركة بوينغ المنافسة لإيرباص بأن شركته عارضت اندماجا بين شركتي جنرال إلكتريك وهانيويل إنترناشيونال.

وتكاد تكون فرص نجاح تلك الصفقة الآن معدومة بعد أن استبعدت جنرال إلكتريك أمس السبت موافقة السلطات التنظيمية في المفوضية الأوروبية عليها وأعلنت أنها تعتزم التخطيط لمستقبلها بدون هانيويل.

وقال فورجير "ليس لدى إيرباص اعتراض على الصفقة وقد أخبرت المفوضية الأوروبية بذلك".

وقبيل المعرض الجوي قال محللون إنهم يتوقعون أن تعلن إيرباص وبوينغ عن طلبيات تبلغ قيمتها حوالي نصف القيمة التي كانت الشركتان أعلنتاها في معرض طيران فارنبوروه في العام الماضي وهو 32 مليار دولار.

وتسبب تباطؤ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة وآسيا وأوروبا في زيادة الضغوط على أرباح شركات الطيران مما دفع بها لتقليص التوقعات الخاصة بالطلب على الطائرات.

وأكد مسؤولون تنفيذيون في إيرباص أن تداعيات هذا التراجع الاقتصادي وصلت إلى شركتهم إلا أنهم قالوا إنهم لا يتوقعون "انهيار" الطلب.

وقال فورجير "لا شك في أن هناك تراجعا إلا أننا نتوقع تراجعا سلسا بالنسبة للشركة على الأقل".

وعلى الرغم من تراجع الطلب في سوق الطائرات إلا أنه قال إن الشركة متمسكة بخططها الرامية لزيادة إنتاج الطائرات الصغيرة الحجم ليصل إلى 30 طائرة شهريا بحلول عام 2003 وإنتاجها من الطائرات الكبيرة إلى ثماني طائرات شهريا في الفترة ذاتها.

وبموجب هذه الخطة فإنه من المتوقع أن يزداد حجم الطلبيات التي سيتم تسليمها إلى نحو 450 طائرة سنويا من المستوى المستهدف للعام الحالي البالغ 330 طائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة