أوروبا ترفض تقليد خطة الإنقاذ المالية الأميركية   
الخميس 1429/10/2 هـ - الموافق 2/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:38 (مكة المكرمة)، 18:38 (غرينتش)


 جهود أوروبية لاحتواء الأزمة المالية (الأوروبية-أرشيف)

 

اعتبر رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه أن مؤسسات الاتحاد الأوروبي ليست مهيأة لإطلاق خطة إنقاذ مصرفية مماثلة للخطة الجاري إقرارها بالولايات المتحدة، في وقت هبطت مؤشرات الأسواق الأوروبية رغم موافقة مجلس الشيوخ الأميركي على خطة الإنقاذ المالي.

 

وفي تصريحاته قال تريشيه إن رفضه إطلاق خطة أوروبية مماثلة لخطة الإنقاذ الأميركية يعود إلى عدم وجود ميزانية فدرالية بالاتحاد الأوروبي، لكنه أقر أيضا بأن الأزمة الحالية ليس لها مثيل منذ الحرب العالمية الثانية.


وكانت مصادر حكومية أوروبية عدة ذكرت أن فرنسا طرحت فكرة إقامة صندوق إنقاذ مصرفي أوروبي حجمه 300 مليار يورو (418.4 مليار دولار).

 

لكن باريس نفت وجود مثل هذا الاقتراح، وقال مستشار للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن فرنسا تريد التوصل لنهج أوروبي مشترك للتعامل مع الأزمة.

 

وأيد رئيس لجنة وزراء مالية منطقة اليورو موقف ألمانيا الداعي لعدم تكوين صندوق أوروبي للبنوك المتعثرة، وهو الموقف نفسه الذي تبنته الحكومة الهولندية.

 

وأثنى رئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر على موافقة مجلس الشيوخ الأميركي على خطة الإنقاذ المالي، لكنه أصر على أن أوروبا ليست بحاجة لبرنامج مماثل.
   
وأضاف أن الأزمة المالية أعمق بكثير في الولايات المتحدة منها في أوروبا ولكنه أعرب عن أمله برد أوروبي على الأزمة.

 

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إنه لا يتوقع بحث إنشاء صندوق إنقاذ أوروبي في القمة المقرر عقدها السبت في باريس وتجمع قادة الدول الأوروبية الأربع الأعضاء في مجموعة السبع.
   
وأضاف أن هدف القمة، التي سيحضرها قادة بريطانيا وإيطاليا وألمانيا فضلا عن فرنسا، سيكون بحث كيفية مواجهة كل من الاقتصادات الأوروبية الأربع الكبرى الأزمة المالية العالمية.

 

بيد أن هولندا أيدت فكرة صندوق الإنقاذ قائلة إنه ينبغي لدول الاتحاد الأوروبي تخصيص 3% من إجمالي الناتج المحلي في صناديق إنقاذ للبنوك الوطنية يمكن استخدامها بطريقة منسقة.
  
وقالت وزارة الاقتصاد الإسبانية إنها ستؤيد مسعى أوروبيا منسقا لزيادة ضمانات الودائع المصرفية من الحد الأدنى الحالي على مستوى أوروبا وهو 20 ألف يورو.

 

تأثر الأسواق الأوروبية
وهبطت الأسهم الأوروبية عند الإغلاق اليوم متأثرة ببيانات الاقتصاد الأميركي وتصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة الأوروبية والتي أعقبت قرار البنك المركزي تثبيت سعر الفائدة.

 

وهبطت أسعار المعادن في بورصة لندن للمعادن بين 3و6%. كما هبط النحاس والألمنيوم، بينما سجل الدولار ارتفاعا أمام سلة عملات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة