حكومة بوش تريد إسقاط أغلب ديون العراق   
الأربعاء 1425/4/21 هـ - الموافق 9/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر مسؤول أميركي أن حكومة الرئيس جورج بوش تعتقد أنه يتعين إسقاط أغلب ديون العراق لتحقيق استقرار البلاد دون تحديد حجم الديون العراقية التي تريد إلغاءها.

وقال المسؤول -الذي كان يتحدث على هامش قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى وروسيا التي تستمر ثلاثة أيام في سي آيلاند بولاية جورجيا الأميركية- إن صندوق النقد الدولي وزع على الدائنين تحليلا مفصلا "للغاية" فيما يتعلق بقدرة العراق على الوفاء بالديون.

وعبر المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه عن اعتقاده بأنه من الواضح الحاجة لإلغاء الجانب الأكبر من ديون العراق نظرا لتكاليف إعادة إعمار البلاد التي دمرتها الحرب.


مسؤول أميركي: هناك التزام من مجموعة الثماني بالعمل لحسم مسألة الديون العراقية بحلول نهاية العام الجاري
ولكن المسؤول قال إن العراق لديه الإمكانيات للحصول على حوالي 20 مليار دولار من العائدات النفطية سنويا لكنه ليس لديه طاقة اقتصادية أخرى تذكر الآن.
وأشار إلى وجود التزام من مجموعة الثماني بالعمل لحسم مسألة الديون العراقية بحلول نهاية العام الجاري.

من جهته أفاد المستشار الألماني غيرهارد شرودر بأن ألمانيا عازمة على تقديم مشاركة جوهرية في تخفيف الديون العراقية لكنه رفض أن يقدم تفاصيل.

وتفيد التقديرات بأن حجم ديون العراق يبلغ نحو 120 مليار دولار وكان من المتوقع أن تحث واشنطن الدائنين الأجانب للعراق على إلغاء ما لا يقل عن 80% من تلك الديون مع استعداد حكومة عراقية مؤقتة لتولي السلطة في نهاية الشهر الحالي.

وتفضل فرنسا وروسيا أكبر الدائنين خفضا صغيرا لديون العراق لأنهما تريدان استرداد مستحقاتهما ولأن موارد النفط العراقية يعتبرها البعض كبيرة بما يكفي أن تضمن دفع حصة أكبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة