مزارعو القطن بمصر يعانون من تراجع سعره للنصف   
الاثنين 1428/10/17 هـ - الموافق 29/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

مطالبة الحكومة بتثبيت سعر القطن حفاظا على المحصول (الجزيرة)
يواجه مزارعو القطن المصريون مجموعة من المصاعب من بينها تراجع سعرِ شراء القنطار من جانب الحكومة.

فقد عرضت شركات الأقطان سعرا للقنطار هذا العام يبلغ 500 جنيه (90.5 دولارا) وهو ما يقل بمقدار النصف عن السعر عام 2005.

يأتي ذلك في ظل عدم وجود نقابة للمزارعين، وغياب دعم الدولة لاسيما مع ارتفاع أسعار الأسمدة بنسبة 300% خلال الصيف الحالي.

واعتبر عضو مجلس الشعب (البرلمان) طلعت مصطفى هذا السعر لا يشجع الفلاح على زراعة القطن مرة أخرى بل يهدم هذا المحصول، مطالبا الحكومة بالتدخل لتثبيت سعره.

ومما يزيد القضية تعقيدا إحجام شركات إنتاج الملابس عن استخدام القطن طويل التيلة بالإضافة لعجز قطاع النسيج عن استيعاب المنتج الكلي للقطن، في ظل وجود أمراض تعاني منها شركات الغزل مثل تراكم الديون والاعتماد على الصناعة التقليدية وعدم استخدام التكنولوجيا الحديثة وغياب التدريب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة