توقعات بخفض نسب الفائدة الأميركية لمنع انكماش الاقتصاد   
الأربعاء 5/4/1422 هـ - الموافق 27/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس المجلس الاحتياطي ألان غرينسبان
باشر المجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) اجتماعا لمراجعة السياسة النقدية للمصارف وسط توقعات خبراء الاقتصاد بأن ينتهي الاجتماع بخفض جديد لمعدلات الفائدة من أجل إعادة تنشيط الاقتصاد الأميركي المهدد بالانكماش.

وسيستمر الاجتماع الذي يضم أعضاء لجنة السياسة النقدية في المجلس يومين، ومن غير المتوقع صدور الإعلان عن القرار المتعلق بمعدلات الفوائد في وقت لاحق من هذا اليوم.

ويتوقع الاقتصاديون وأسواق الأوراق المالية تخفيضا جديدا في معدلات الفوائد بواقع يتراوح بين 25 و50 نقطة. وإذا ما تم فعلا اتخاذ قرار التخفيض فسيكون ذلك المرة السادسة التي تخفض فيها الفائدة منذ مطلع العام.


خفض مجلس الاحتياطي الفدرالي نسب الفائدة الأميركية خمس مرات منذ مطلع هذا العام

وتبلغ نسبة الفائدة حاليا 4% بعد أن كانت 6.5% قبل الخفض الأول وهذه النسبة هي الأدنى منذ أبريل/ نيسان 1994

ففي غضون ستة أشهر خفض معدل الفائدة المصرفية -وهو السلاح الأبرز بيد مجلس الاحتياطي- من 6.5% إلى 4% كما خفض معدل فائدة الخصم من 6% إلى 3.5% وهذه النسب هي الأدنى منذ أبريل/ نيسان 1994.

غير أن المحللين الاقتصاديين يقولون إن خفض نسب الفائدة التي عادة ما تساهم في خفض بدل السلف وتشجع النشاط الاقتصادي لا يشعر بها أحد عموما إلا بعد مهلة من ستة إلى تسعة أشهر.

ويقول الخبراء إن تركيز مجلس الاحتياطي الفدرالي ينصب في الوقت الراهن على حفز النمو ووقف التراجع في الأداء الاقتصادي لتفادي الانكماش، وهذا التركيز يمنعه من الالتفات إلى مسألة التضخم. وكان آخر انكماش شهده الاقتصاد الأميركي انتهى في مارس/ آذار 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة