سوريا تمنح ثلاثة تراخيص بنوك إسلامية لمستثمرين خليجيين   
السبت 1427/3/9 هـ - الموافق 8/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

ودائع البنوك الخاصة في سوريا تبلغ ثلاثة مليارات دولار (الفرنسية-أرشيف)
كشف مسؤولون ومصرفيون الجمعة عن منح سوريا مستثمرين خليجيين تراخيص لفتح ثلاثة بنوك في البلاد ليزداد حجم هذا القطاع الذي تم فتحه أمام القطاع الخاص قبل عامين بعد عقود من سيطرة الدولة عليه.

وأما حملة الأسهم الرئيسيون في البنوك الثلاثة التي ستعمل وفقا للنظام المصرفي الإسلامي فهم مجموعة دلة البركة السعودية وبنك قطر الوطني وبنك الكويت التجاري.

وبمقتضى قانون سوري طبق اعتبارا من العام الماضي فإنه يجب ألا يقل رأسمال البنوك الإسلامية عن خمسة مليارات ليرة سورية (95 مليون دولار) مع اقتصار الملكية الأجنبية على نسبة لا تتجاوز 49%.

وتخطط البنوك الثلاثة لطرح نسبة 51% على مستثمرين سوريين بينما عبرّ مسؤولون في دمشق عن أملهم في أن تبدأ البنوك الثلاثة العمل في أقرب وقت ممكن.

وتزاول بنوك لبنانية وأردنية مثل البنك العربي أعمالها في سوريا وتبلغ الودائع المصرفية الخاصة ثلاثة مليارات دولار.

واعتبر رئيس بنك بيبلوس اللبناني في سوريا وليد عبد النور أن من السابق لأوانه القول ما إذا كانت البنوك الإسلامية ستمثل تهديدا للأنشطة المصرفية التقليدية في البلاد مشيرا إلى اتساع السوق للجميع حاليا.

وتوقع إمكانية ارتفاع الودائع السورية للاقتراب من مستوياتها في لبنان البالغ 57 مليار دولار خلال أعوام قليلة عند انحسار الغموض السياسي وتحويل المغربين أموالهم بأعداد كبيرة.

وأشار رئيس بنك عودة اللبناني في سوريا باسل الحموي إلى أن نقص المنتجات المصرفية وانخفاض معدلات الودائع الخاصة وديون القطاع الخاص بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي يعني أن بإمكان البنوك العالمية تحقيق ربحية عالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة