مؤتمر المانحين.. اختبار حقيقي لخطة إعمار العراق   
الثلاثاء 25/8/1424 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتماع مجلس الأمن الدولي للتصويت على قرار بشأن العراق (الفرنسية-أرشيف)
يعقد المؤتمر الدولي لمانحي المعونة في مدريد يومي 23 و24 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بهدف جمع 36 مليار دولار لإعادة إعمار العراق. ويبدو أن المساهمات ستقل كثيرا عن الرقم المستهدف.

وسيمثل الدول الأوروبية في مؤتمر مانحي المعونة للعراق وفود على مستوى منخفض مقارنة مع وفد أميركي عالي المستوى، مما يعكس الشكوك الأوروبية الراسخة في دوافع الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق.

ويبلغ إجمالي التعهدات المالية البريطانية لإعادة إعمار العراق 544 مليون جنيه في ثلاث سنوات منذ أبريل/ نيسان 2003 تشمل الأموال المقدمة حتى الآن.

وفيما يتعلق بمساهمة الاتحاد الأوروبي فقد اتفق وزراء خارجية الاتحاد المجتمعون في لوكسمبورغ على تقديم 200 مليون يورو (235 مليون دولار) من خزائن الاتحاد الأوروبي في 2003-2004 بالإضافة إلى أي مساهمات ترغب أي دولة في تقديمها بشكل منفرد.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية أن برلين تقدم أكثر من 100 مليون يورو للعراق منها حوالي 50 مليونا من خلال الاتحاد الأوروبي.

وقالت اليابان إنها ستقدم 1.5 مليار دولار في صورة منح في المستقبل القريب مخصصة لقطاعات مثل الكهرباء والتعلم والمياه والتوظيف وستساعد في إعادة تأهيل البنية التحتية وتحسين الأمن. وهذا التبرع يجعل اليابان أكبر دولة مانحة للمعونة للعراق بعد الولايات المتحدة.

وأما إسبانيا فقد تعهدت بتقديم مساعدات اقتصادية حجمها 300 مليون دولار للعراق حتى العام 2007.

وأعلنت السويد -وهي عادة من كبار مانحي المعونة- أنها لن تقدم سوى مساعدات إنسانية إلى أن تتولى الحكم هناك حكومة عراقية ذات سيادة أو تتولى الأمم المتحدة الإشراف على عملية إعادة الإعمار.

وتعهدت واشنطن حتى الآن بتقديم مبلغ 20 مليار دولار على مدى 18 شهرا للمساهمة في إعادة إعمار العراق.

وأعلنت روسيا أنها لا تعتزم تقديم هبات لإعادة إعمار العراق, غير أن مؤسساتها مستعدة للاستثمار فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة