52 دولارا سعر برميل النفط وتوقعات باستمرار الارتفاع   
السبت 1425/8/25 هـ - الموافق 9/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)

المخاوف من نقص الإمدادات وصلت بالنفط إلى مستويات قياسية (رويترز) 

واصلت أسعار النفط ارتفاعها في الأسواق العالمية حيث أغلق سعر برميل النفط على 52 دولارا في نيويورك لأول مرة وسط المخاوف التي تعتري المستثمرين مع اقتراب الشتاء من انخفاض المخزون الأميركي للمنتجات الوسيطة لا سيما وقود التدفئة.

وقال محللون إن الوضع خطير للغاية لارتفاع مستوى الطلب بينما انخفض المخزون عن مستواه العام الماضي. وذكر التقرير الأسبوعي الصادر عن وزارة الطاقة الأميركية أن مخزون النفط الخام ارتفع الأسبوع الماضي في الولايات المتحدة إلى 274 مليون برميل, وكذلك الأمر بالنسبة إلى مخزون البنزين الذي وصل إلى199.4 بعد نجاح مصافي التكرير في زيادة إنتاجها الذي تأثر بإعصار إيفان.

الوضع الأمني بالعراق ساهم في ارتفاع الأسعار (الفرنسية)
في المقابل انخفض مخزون المنتجات الوسيطة مثل الديزل ووقود التدفئة بمقدار 2.1 مليون برميل ليصل إلى 123.4 مليون مطلع الشهر الجاري.

وقالت الإدارة الأميركية أيضا إن عودة الإنتاج الأميركي من خليج المكسيك إلى مستوياته المعتادة سوف تستغرق فترة قد تصل إلى ثلاثة أشهر بسبب الخسائر التي خلفها إعصار إيفان في منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي.

وألحق الإعصار أضرارا جسيمة بمنصات بحرية وحفارات متحركة لينخفض إنتاج خليج المكسيك إلى 478 ألف برميل يوميا فقط بدلا من 1.7 مليون برميل بانخفاض يومي يصل إلى زهاء 27 %.

في المقابل ورغم تعهد السعودية بزيادة إنتاجها النفطي إلى 11 مليون برميل يتوقع المراقبون استمرار ارتفاع الأسعار لتصل إلى ستين دولارا.

ولم يقلل ارتفاع الأسعار من طلب النفط بل زاد الطلب الأميركي بمقدار 3 % سنويا بمقدار 19.96 مليون برميل يوميا حسب بيانات الإدارة الأميركية.

وبذلك تكون أسعار النفط قد ارتفعت بمقدار 60 % من مطلع العام الحالي بسبب المخاوف من نقص الإمدادات في ضوء تدهور الوضع الأمني بالعراق وتهديدات نقابات عمال النفط بنيجيريا بتنظيم إضراب عام الاثنين المقبل إذا لم تبدأ الحكومة مفاوضات معها بشأن استمرار ارتفاع الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة