انهيار المفاوضات بين فورد وعمال روس مضربين   
الثلاثاء 1428/11/18 هـ - الموافق 27/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:25 (مكة المكرمة)، 22:25 (غرينتش)

 
انهارت المفاوضات بين إدارة مصنع لشركة فورد لإنتاج السيارات في روسيا والعمال، كانت تهدف إلى إنهاء  إضراب للمطالبة بزيادة الأجور.

 

وكان بدأ نحو ألف وخمسمائة عامل الإضراب قبل خمسة أيام، وتوقف المصنع المقام بالقرب من مدينة سان

بطرسبرغ  عن العمل  يوم 20 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري حول خلاف بشأن الأجور وساعات العمل الليلية.

 

وقال رئيس نقابة العمال أليكسي إيتمانوف إنه تم الاتفاق بين الإدارة والنقابة من حيث المبدأ على زيادة الأجور، لكن لم يتم تحديد أي أرقام.

 

ويطالب العمال بزيادة أجورهم بنسبة 30%، وخفض ساعات العمل الليلي إلى 6.5 ساعات من 7.5 ساعات.

 

وكانت فورد وافقت بعد إضراب ليوم واحد في فبراير/شباط الماضي على زيادة أجور العمال ما بين 14 و20%. وقال مسؤولون بنقابة العمال حينذاك إنه تم الاتفاق على النقاط الرئيسية، وعلى استكمال المفاوضات فيما بعد.

 

وقام العمال يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بإضراب تحذيري في أعقاب ثلاثة أشهر من المفاوضات الفاشلة.

 

يُذكر أن شركات السيارات الأجنبية تتنافس على إنشاء مصانع لها بروسيا حيث يزداد الطلب على منتجاتها، فيما رفعت أسعار النفط المقدرة الشرائية للروس.

 

وينتج مصنع فورد الوحيد في روسيا ستين ألف سيارة سنويا خاصة من طراز فوكاس، وتأمل الشركة في زيادة هذا العدد إلى 75 ألفا هذا العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة