منشآت تخزين قمح أميركية بمصر   
الخميس 1436/9/23 هـ - الموافق 9/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

قال مسؤول تنفيذي بالشركة الأميركية القائمة على تحديث أساليب تخزين القمح في مصر إن تخزين القمح في مستودعات مصممة بأحدث التقنيات، تخضع لرقابة مركز تحكم في القاهرة، قد يضع نهاية للخسائر الناجمة عن السرقة والهدر.

وقال نائب رئيس شركة بلومبرغ غرين، القائمة على المشروع "إن مجرد وضع القمح في أماكن مغلقة ووضع سقف فوقه يقلص كثيرا من كميات القمح الفاسدة".

وأضاف بيتر بلومبرغ أن معظم التقنيات الجديدة تساهم في مراقبة القمح فور وضعه بالداخل بمأمن من الآفات وعوامل المناخ.

وقال أيضا إنه جرى استكمال ثلاثة مستودعات، الشهر الماضي، وقد يكون الباقي جاهزا موسم الحصاد التالي في الربيع.

وفي المنظومة الحالية، يتم تخزين القمح في مواقع مفتوحة لا تحميها سوى أسلاك شائكة. ويقول بعض المزارعين إن تلك المواقع يستغلها مسؤولون فاسدون أو مهربون.

وخلال التشغيل الآلي لمنشآت التخزين وإخضاعها لرقابة مركزية، تهدف المنظومة الجديدة إلى توفير مئتي مليون دولار سنويا لمصر، أكبر مستورد للقمح بالعالم.

وتكثر أعمال السرقة بمواقع التخزين المفتوحة بما يساهم في خسائر بعد الحصاد تقدر بنسبة 40%.

و"بلومبرغ غرين" لتخزين الأغذية ذات ملكية عائلية تتخذ من فلوريدا مقرا. وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي وقعت عقدا بـ28 مليون دولار مع مصر لتحديث منظومة التخزين في 93 موقعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة