شركات الطيران الأميركية تخسر المليارات بعد هجمات سبتمبر   
السبت 1427/8/15 هـ - الموافق 9/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:29 (مكة المكرمة)، 13:29 (غرينتش)

شركات الطيران الأميركية الكبرى خسرت 6.6 مليارات دولار من قيمتها السوقية (أرشيف)

سامح هنانده-الدوحة

استهدفت هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 على الولايات المتحدة أكبر رموز القوة الأميركية فكان هدفها وزارة الدفاع (البنتاغون) ومركز التجارة العالمي الذي يمثل القوة الاقتصادية الأميركية وألحقت خسائر ضخمة بشركات الطيران.

وتعرضت شركات الطيران والسياحة في مختلف دول العالم لآثار سلبية نتيجة ما أفرزته تلك الهجمات من إجراءات وقيود أمنية وتشريعات زادت تكاليف السفر في شركات الطيران حيث تراجعت أعداد المسافرين لفترة ليست بالقصيرة في حين تتفاقم هذه الآثار السلبية في ظل التواجد العسكري الأميركي الواسع النطاق في عدد من الدول وخاصة في أفغانستان والعراق.

وانعكست هذه النتائج التي برزت بعد هجمات سبتمبر بشكل سلبي على معظم شركات الطيران والسياحة وخدماتها.

"
شركات الطيران الأميركية تراجعت زهاء 32.2% في الأسبوع التالي للهجمات وخسرت ستين مليون راكب عام 2001
"

وتراجع قطاع شركات الطيران في الولايات المتحدة حوالي 32.2% في الأسبوع التالي للهجمات مما جعل هذه الشركات تخسر ستين مليون راكب في عام 2001.

وتم تقدير الخسائر الاقتصادية الأميركية بعد الهجمات بمبلغ مائة مليار دولار وتسببت في إلغاء مائة ألف وظيفة، حيث ألغت شركات الطيران الرئيسية الست ما مجموعه 58 ألف وظيفة خلال الأسبوعين التاليين للهجمات الأمر الذي جعل نسبة البطالة تبلغ 6% من إجمالي القوى العاملة وكانت نسبة قياسية لم تسجلها البلاد منذ عشرين عاما سابقة للهجمات.

إجرءات أمنية
ولعبت الإجراءات الأمنية المشددة والقيود على السفر إلى الولايات المتحدة دورا كبيرا في تحويل وجهات المسافرين جوا وبحرا إلى دول أخرى رغم أن الآثار السلبية طالت شركات في مختلف مناطق العالم.

وقدرت الشركات الأميركية تكاليف القيود الصارمة التي تفرضها الإدارة الأميركية على طالبي تأشيرات الدخول على المصدرين الأميركيين خلال سنتين بعد الهجمات بنحو ثلاثين مليار دولار.

وأبلغ مسؤولون أميركيون شركات الطيران الأميركية بعد الهجمات أن برنامج المساعدة الشامل لن يتضمن طلب شركات الطيران منحها إعفاءات ضريبية مؤقتة بقيمة 7.8 مليارات دولار.

" شركات الطيران الأميركية طلبت مساعدات حكومية قيمتها 24 مليار دولار
"

طلب مساعدات
وكانت شركات الطيران الأميركية طلبت مساعدات حكومية قيمتها 24 مليار دولار منها ضمانات قروض بقيمة 11.2 مليار دولار وإعفاءات ضريبية بقيمة 7.8 مليارات دولار ومساعدات نقدية مباشرة بخمسة مليارات دولار.

وفقدت شركات الطيران الأميركية الست الكبرى ما يصل إلى 6.6 مليارات دولار من القيمة السوقية لأسهمها في أول أيام عمل البورصة بعد توقفها إثر الهجمات على نيويورك وواشنطن.

وتواجه شركات الطيران الأميركية حتى الآن مصاعب نتيجة القيود والإجرءات الأمنية في مطارات الولايات المتحدة.
______________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة