قادة أوروبا يتفقون على تحرير قطاع الطاقة   
السبت 1423/1/3 هـ - الموافق 16/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر بالاتحاد الأوروبي إن زعماء الاتحاد المجتمعين حاليا في برشلونة توصلوا لاتفاق لتحرير قطاع الطاقة في دولهم، وذلك بعد صفقة مع فرنسا تقضي بكسر احتكار الدولة لسوق الطاقة وتمنح الشركات الحرية التامة في شراء احتياجاتها من الغاز والكهرباء من أي مصدر في القارة بحلول عام 2004.

ويمثل الاتفاق حلا وسطا تم التوصل إليه بصعوبة بالغة بعدما فشل شركاء فرنسا في الاتحاد الأوروبي في زحزحة باريس عن موقفها الرافض السماح لشركات الطاقة بالمنافسة على إمدادات الطاقة للمنازل. وتحولت القضية إلى اختبار لقدرة الاتحاد في تنفيذ جملة من الإصلاحات الهادفة إلى دعم النمو الاقتصادي على المدى الطويل.

وقال الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس وزرائه ليونيل جوسبان أمس في القمة إنهما لا يستطيعان الموافقة على تحرير واسع لسوق الطاقة. غير أن الاتفاق يقوض احتكار شركة الكهرباء الفرنسية التي أغضبت حكومات أوروبية أخرى لسعيها لامتلاك حصص في أسواق دول أوروبية أخرى في وقت تحتكر فيه السوق المحلية.

جاك شيراك
ويعد فتح أسواق الطاقة أمام المنافسة جزءا من خطة أوسع لإزالة الحواجز والقيود التجارية في مجالات كثيرة مثل النقل والرعاية الاجتماعية كما يعد خطوة رئيسية في مسعى الاتحاد لجعل أوروبا صاحبة الاقتصاد الأول.

وقد شكل هذا المسعى الهدف الرئيسي للقمة الأوروبية وهو في الأصل خطة أطلقها الزعماء الأوروبيون في لشبونة قبل عامين بهدف تحرير الأسواق الأوروبية لتمكين اقتصاد القارة من التفوق على اقتصاد الولايات المتحدة بحلول عام 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة