تويوتا تظل متفوقة على فولكس فاغن رغم تقلص مبيعاتها   
الخميس 1430/4/28 هـ - الموافق 23/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:13 (مكة المكرمة)، 10:13 (غرينتش)
تويوتا تأثرت بالأزمة التي ضربت قطاع السيارات لكنها لا تزال في الصدارة (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت شركة تويوتا اليابانية للسيارات اليوم الخميس تقلص مبيعاتها في الربع الأول من العام الحالي، لكنها أكدت أنها لا تزال الأولى عالميا أمام منافستها الألمانية فولكس فاغن. من جهتها أشارت هيونداي الكورية الجنوبية إلى انخفاض مبيعاتها وأرباحها خلال الفترة ذاتها.
 
وكانت تويوتا قد أنهت هيمنة جنرال موتورز الأميركية على صناعة السيارات العالمية حين تفوقت عليها من حيث المبيعات العام الماضي. ومهد تقهقر الشركة الأميركية الموشكة على الإفلاس، الطريق أمام فولكس فاغن لمنافسة تويوتا على زعامة هذه الصناعة.
 
لكن المتحدث باسم تويوتا بول نولاسكو قال اليوم إن عملاق السيارات الياباني يظل في المرتبة الأولى عالميا من حيث المبيعات رغم انخفاضها في الأشهر الثلاثة الأولى من 2009 بنسبة 26.7% مقارنة بالمبيعات المسجلة في الفترة نفسها قبل عام.
 
كما تراجع إنتاج الشركة بنسبة 45% إلى 1.935 مليون سيارة مقارنة بالحصيلة المسجلة قبل عام. وأوضح المتحدث أن الشركة باعت خلال الربع الأول 1.76 مليون سيارة داخل اليابان وخارجها.
 
وتشمل بيانات تويوتا مبيعات شركتي دايهاتسو موتورز وهينو موتورز التابعتين لها.
 
وخلال العام الماضي بلغت مبيعات تويوتا 8.97 ملايين سيارة مقابل 8.35 ملايين لجنرال موتورز التي أمهلتها الحكومة الأميركية حتى مطلع يونيو/حزيران القادم لإعادة هيكلة نفسها وإلا كان مصيرها الإفلاس.
 
مبيعات هيونداي تراجعت بأكثر من 13% (الفرنسية-أرشيف)
عائدات هيونداي
وفي سياق الحديث عن تداعيات الأزمة العالمية على قطاع السيارات, أعلنت شركة هيونداي الكورية الجنوبية اليوم أن عائداتها تقلصت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 42.7% بسبب انخفاض المبيعات.
 
وقالت الشركة التي تحتل المرتبة الأولى في قطاع صناعة السيارات بكوريا الجنوبية، إنها حققت 166.7 مليون دولار فقط مقارنة بـ392.7 مليونا في المدة نفسها قبل عام.
 
وذكرت أنها باعت في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام 621 ألفا و718 سيارة بانخفاض قدره 13.3% مقارنة بالأرقام المسجلة قبل عام.
 
شراء واستثمار
وبينما باتت تزاحم تويوتا اليابانية على زعامة صناعة السيارات العالمية, تدرس فولكس فاغن شراء مواطنتها الألمانية المثقلة بالديون "بورش" المتخصصة في السيارات الفاخرة، وفق ما ورد في تقرير لصحيفة فايننشال تايمز البريطانية اليوم الخميس.
 
وكانت فولكس فاغن قد أعلنت أمس أنها باعت في الربع الأول من هذا العام 1.35 مليون سيارة بانخفاض قدره 15.7% مقارنة بالمدة نفسها قبل عام.
 
من جهتها أعلنت هوندا -ثاني أكبر شركة لإنتاج السيارات في اليابان بعد تويوتا- اليوم أنها تدرس الاستثمار في شركة "بيونير" اليابانية المتعثرة المنتجة للأجهزة السمعية والبصرية.
 
وبسبب انخفاض الطلب على منتجاتها, تكبدت بيونير في العام المالي المنتهي في مارس/آذار الماضي خسائر بقيمة 1.3 مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة