اتفاق وشيك للتجارة بين سول وأوروبا   
الأحد 1430/7/19 هـ - الموافق 12/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)

اتفاق التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي سيعزز الاقتصاد الكوري الجنوبي (الفرنسية-أرشيف)

كشفت وزارة التجارة الكورية الجنوبية عن قرب إبرام اتفاق مبدئي للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى احتمال الإعلان عنه غدا.

واعتبرت سول أن من شأن الاتفاق أن يعزز العلاقات التجارية بين الطرفين البالغ حجمها في الوقت الحالي مائة مليار دولار، وخاصة في ظل مواجهة الأزمة المالية العالمية.

وأوضحت الوزارة الكورية في بيان لها أنه ينتظر صدور إعلان عن اتفاقية التجارة بين الطرفين عقب اجتماع قمة بين كوريا الجنوبية والسويد التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي يوم غد في ستوكهولم.

والمفاوضات التجارية بين سول وبروكسل (مقر الاتحاد الأوروبي) بدأت عام 2007 بعد فترة وجيزة من إبرام اتفاق بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لم يصدق عليه من قبل الهيئات التشريعية في البلدين.

وواجهت المفاوضات المطولة عقبات في وقت سابق من العام الحالي بسبب الخلافات بشأن قضايا ذات حساسية سياسية شملت قواعد بلد المنشأ واسترداد الرسوم الجمركية وهو ما يشبه دعم الصادرات.

وبموجب استرداد الرسوم الجمركية يمكن لشركات تصنيع السيارات بكوريا الجنوبية استيراد مكونات رخيصة واسترداد كافة رسوم استيرادها إذا كانت ستستخدم في سيارات موجهة إلى سوق الاتحاد الأوروبي.

وحصول الشركات الكورية الجنوبية على تلك الميزة لا يرضي بعض الحكومات الأوروبية وكذلك قطاع صناعة السيارات الأوروبي الذي يوظف 2.3 مليون عامل بشكل مباشر إضافة إلى عشرة ملايين آخرين في قطاعات ترتبط بهذه الصناعة.

ويعد الاتحاد الأوروبي ثاني أكبر سوق تصدير لكوريا الجنوبية بعد الصين، في حين أن كوريا رابع أكبر شريك تجاري غير أوروبي للاتحاد.

وسيعرض الاتفاق في حال إبرامه على البرلمان الكوري الجنوبي والبرلمان الأوروبي، لكنه لن يتطلب موافقة مستقلة من جانب الدول الـ27 الأعضاء بالاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة