النووي لمنع أزمة كهرباء ببريطانيا   
السبت 1430/11/20 هـ - الموافق 7/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)
محطة نووية لإنتاج الكهرباء في شمال غرب إنجلترا (الفرنسية-أرشيف)

حذر وزير الطاقة وتغير المناخ البريطاني إد ميليباند من أن بلاده معرضة لأزمة طاقة حادة ما لم تبن محطات نووية جديدة لتوليد الكهرباء في السنوات القادمة.
 
وقال ميليباند في مقابلة نشرتها السبت صحيفة ديلي تلغراف إن الخطوط العريضة للخطة الجديدة بشأن المحطات النووية المخصصة لإنتاج الطاقة الكهربائية التي سيكشف عنها الاثنين ستقلص الوقت الذي سيستغرقه بناء جيل جديد من مصانع إنتاج الكهرباء بواسطة الطاقة النووية.
 
وتهدف المقترحات المعروضة في ما يتعلق ببناء المحطات النووية لإنتاج الكهرباء إلى تفادي مشاحنات قانونية تعطلها سنوات. وأضاف الوزير البريطاني أنه يأمل بناء المحطات النووية بحلول 2018 على أقصى تقدير. وكانت الحكومة قد أقرت مطلع 2008 إنشاء جيل جديد من المحطات النووية لإنتاج الكهرباء.
 
وأضاف أن الحكومة البريطانية ترحب بكل أشكال التقنيات الرئيسة في مجال الطاقة سواء كانت نووية أم متجددة. وعلى حد قول إد ميليباند ستشهد بريطانيا في السنوات القليلة المقبلة إنشاء بنية تحتية كبيرة في مجال الطاقة.
 
وحذر من أن رفض خطط الحكومة في هذا المجال سيكون أمرا سيئا لبريطانيا من جهة تأمين إمدادات الطاقة وأيضا من جهة الحد من الانبعاثات الصناعية السامة المسببة للاحتباس الحراري. وتابع أن عدم التوصل إلى تطبيق الخطة الحكومية لتعزيز موارد الكهرباء لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية له.
 
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي, كشفت صحيفة ذي غارديان أن مسؤولين في حكومة غوردون براون أعدوا خططا سرية لفرض ضرائب على مستهلكي الطاقة الكهربائية بهدف تمويل بناء المحطات النووية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الضرائب التي ستفرض على الفواتير المنزلية ستضيف 44 جنيها إسترلينيا (70 دولارا تقريبا) إلى فاتورة الطاقة الكهربائية السنوية التي تصل إلى 500 جنيه إسترليني (نحو 790 دولارا). وقالت إن تلك الضرائب تتنافى مع الوعود التي يكررها الوزراء بأنه لن تمول صناعة الطاقة النووية من الجمهور.
 
وذكرت شبكة سكاي نيوز في وقت سابق أن بريطانيا قد تواجه أزمة في إمدادات الطاقة الكهربائية في السنوات الثماني المقبلة تؤدي إلى قطع الكهرباء عن نصف مساحة البلاد لمدة ساعة في اليوم وعلى مدى عام.

وقالت إن بريطانيا تعتزم تسريع عملية استخدام جيل جديد من التكنولوجيا لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح والشمس والأمواج لتأمين 40% من احتياجاتها من الكهرباء خلال نحو عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة