واشنطن تقلل أهمية التهديدات بقطع إمدادات النفط الفنزويلية   
السبت 1427/2/4 هـ - الموافق 4/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:05 (مكة المكرمة)، 23:05 (غرينتش)
فنزويلا تصدر نحو 60% من مبيعاتها النفطية إلى الولايات المتحدة (أرشيف)
قللت الولايات المتحدة من أهمية تهديدات فنزويلا بقطع إمدادات النفط في حال لجأت واشنطن إلى إغلاق مصافي "سيتجو" المملوكة لفنزويلا في أراضيها.
 
وقالت مساعدة الوزير لشؤون السياسة والشؤون الدولية في وزارة الطاقة الأميركية كارن هاربرت، إنه لا توجد دول أخرى قريبة بها مصافٍ مجهزة لتكرير النفط الفنزويلي.
 
وأضافت أن فنزويلا تصدر نحو 60% من مبيعاتها النفطية إلى الولايات المتحدة التي تبلغ نحو 1.5 مليون برميل يوميا. ويبلغ نصيب فنزويلا نحو 15% من مجمل واردات الولايات المتحدة النفطية لكن البلدين على خلاف متزايد.
 
وطعنت هاربرت فيما ذهب إليه مسؤولون فنزويليون من أن إنتاج بلادهم من النفط الخام يبلغ نحو 3.3 ملايين برميل يوميا وهو ما يزيد قليلا عن حصتها في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك". وقدرت هاربرت الرقم الصحيح لإنتاج فنزويلا بـ2.5 مليون برميل يوميا، قائلة إن فنزويلا لا تفي حتى بحصتها في أوبك.
 
وتتفاقم الأزمة الدبلوماسية بين الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز وواشنطن التي يتهمها بمحاولة الإطاحة به، بينما يصوره مسؤولون أميركيون على أنه خطر على الديمقراطية الإقليمية.
 
وقد بدأت العلاقات بين الجانبين في التوتر منذ تولى شافيز الحكم عام 1999.
 
وكان آخر تصعيد في العلاقات بين البلدين الشهر الماضي عندما قررت فنزويلا تخفيض رحلات الخطوط الجوية الأميركية إلى أراضيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة