استئناف تصدير الكاكاو بساحل العاج   
الخميس 1432/5/12 هـ - الموافق 14/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:08 (مكة المكرمة)، 15:08 (غرينتش)

صورة أرشيفية لعملية شحن الكاكاو لتصديره من ميناء سان بيدرو (الفرنسية)

أعلن رئيس ساحل العاج الحسن وتارا الاستئناف الفوري لصادرات الكاكاو، التي تعد بلاده أكبر مصدر عالمي لها، بعد توقف اضطراري بفعل العقوبات الدولية التي فرضت على نظام الرئيس السابق لوران غباغبو بعد رفضه تسليم السلطة لوتارا الذي فاز في الانتخابات الرئاسية.

 

وأوضح وتارا أمس الأربعاء أنه وقع أول أمس أول أمرٍ بتصدير الكاكاو، كما أنه عيّن مديرا بالإنابة لميناء أبيدجان للإشراف على إعادة عمليات التصدير لسابق عهدها قبل المنزلق الدموي الذي شهدته ساحل العاج على امتداد الأسابيع الماضية.

 

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه خلال الأشهر الأربعة التي سبقت أزمة الانتخابات الرئاسية تم تجميع قرابة 400 ألف طن من حبات الكاكاو في موانئ أبيدجان وسان بيدرو (جنوب غرب البلاد).

 

رئيس ساحل العاج أعلن أمس الاستئناف الفوري لتصدير الكاكاو (رويترز)
رفع الحظر
وسبق لوتارا أن طلب من المجتمع الدولي في يناير/كانون الثاني الماضي رفع الحظر المطبق على صادرات الكاكاو منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، الذي قررته الأمم المتحدة لحرمان غباغبو من مصدر تمويل رئيسي يساعده على البقاء على رأس السلطة.

 

وإثر هذا الحظر الذي تعزز بعقوبات أوروبية خسرت الأسواق الدولية للكاكاو نسبة %35 من الإنتاج العالمي التي تؤمنها ساحل العاج، فاتخذت أسعار الكاكاو منحنى تصاعديا مطردا، غير أن القبض على غباغبو واستئناف تصدير الكاكاو سيهدئ الأسواق ويوقف الارتفاع الصاروخي للأسعار.

 

وكان الطن الواحد من حبات الكاكاو قد بلغ في بداية مارس/آذار الماضي أعلى سعر له في سوق نيويورك منذ العام 1979، حيث ناهز سعر الطن 3775 دولارا.

 

ومع بداية أبريل/نيسان انخفضت قيمة الطن بنسبة %10 بسبب توقع تجار هذا المنتوج انتصار وتارا على غريمه في المدن الرئيسية للبلاد وآخرها العاصمة، وأيضا بسبب المخزون الكبير من الكاكاو في ساحل العاج.

 

"
المنظمة الدولية للكاكاو تتوقع أن يرتفع إنتاج ساحل العاج من الكاكاو خلال الموسم الحالي ليقارب 1.3 مليار طن بفعل الظروف المناخية المناسبة
"
تفاؤل الأسواق
وقال ناطق رسمي باسم شركة "باري كاليبو" -أكبر شركة منتجة للشكولاته الصناعية في العالم- إن المصنعين اللذين تمتلكهما في ساحل العاج ظل يعملان خلال المعارك والاضطرابات الدموية في البلاد، ولكن دون القدرة على تصدير أي منتوج نهائي أو نصف نهائي أو حتى حبات الكاكاو التي تصنع منها الشوكولاته.

 

وأعرب ناطق آخر باسم شركة كارغيل -عملاق المواد الغذائية في الولايات المتحدة- عن أمله في أن يعود الهدوء لأسواق الكاكاو، مضيفا أن الفاعلين في هذه الأسواق ينتظرون توضيحا من سلطات ساحل العاج، لأنه لا يمكن استئناف الحركة العادية للتصدير دون إعادة تشغيل القطاع البنكي الذي أصابه الشلل في الفترة الأخيرة.

 

وتقدر المنظمة الدولية للكاكاو أن يرتفع إنتاج ساحل العاج من هذا المنتوج خلال موسم 2010-2011 بنسبة %7 ليقارب 1.3 مليار طن بفعل الظروف المناخية المناسبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة