مسؤول أوروبي يقلل من تأثير الرفض الفرنسي على اليورو   
الاثنين 1426/4/22 هـ - الموافق 30/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:15 (مكة المكرمة)، 19:15 (غرينتش)
قال مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية في الاتحاد الأوروبي خواكين ألمونيا إن اليورو لن يتضرر كثيرا من رفض فرنسا دستور الاتحاد، وإن النتيجة كانت متوقعة وأخذ تأثيرها في الحسبان.
 
وأوضح ألمونيا أنه على المدى القصير توقعت الأسواق رفض الدستور وأنه لا يتوقع  تحركات قوية في السوق في الأيام المقبلة.
 
وفي أسواق آسيا وأوروبا انخفض اليورو اليوم إلى أدنى مستوى منذ سبعة أشهر مقابل الدولار، وسجل هبوطا حادا أمام العملة اليابانية.
 
وفي معاملات محدودة بسبب إغلاق بعض الأسواق في عطلة عامة انخفضت العملة الاوروبية الموحدة عن 1.25 دولار وعن أدنى مستوى لها في الآونة الأخيرة منذ سبعة أشهر قرب 1.2490.
 
وفي الساعة 11:10 بتوقيت غرينتش هبط اليورو إلى 1.2476 دولار بانخفاض نسبته 0.7% عن إغلاق يوم الجمعة الماضي. وأمام العملة اليابانية انخفض اليورو 0.8% إلى 134.63 ينا.
 
لكن ألمونيا أكد أن اليورو سيظل كعملة قوية على المدى المتوسط لأن العناصر الاقتصادية الأساسية في أوروبا أفضل منها في دول منافسة مثل الولايات المتحدة.
 
وقال إن تركيا وكرواتيا المرشحتين للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي تواجهان مخاطر العملة الرئيسية نتيجة رفض الناخبين الفرنسيين للدستور، وذلك بسبب عدم وضوح الرؤية فيما يتعلق بتوسيع الاتحاد مستقبلا.
وأضاف أن عملتي الدولتين تعرضتا لضغوط في الأسابيع الأخيرة وربما تستمر هذه  الضغوط عليهما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة