بوينغ تعلق تسليم طائراتها 787 دريملاينر   
السبت 1434/3/8 هـ - الموافق 19/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)
طائرة 787 وقعت ضحية سلسلة من الأعطال أصاب آخرها طائرة تابعة لشركة "أي أن أي" اليابانية (الأوروبية)

علقت شركة بوينغ لتصنيع الطائرات -حتى اشعار آخر- تسليم طائراتها من طراز 787 دريملاينر التي توقفت عن الحركة في كافة أرجاء العالم بسبب مشاكل في عمل البطاريات، الأمر الذي يضغط على الشركة الأميركية العملاقة لإيجاد حل سريع لتفادي انهيار وضعها المالي.

ورغم تعليق التسليم، فإن المتحدث باسم الشركة مارك بيرتل أعلن استمرار إنتاج طائرات من طراز 787 دريملاينر، موضحا أنه لن يتم تسليم أي من هذه الطائرات في الوقت الحالي.

وأوضح المتحدث أن إجراءات التسليم ستكون بعد مراجعة المشكلة الفنية التي ظهرت مؤخرا على الطائرة ووضع حل لها، كما أن التسليم سيكون مرهونا بموافقة الهيئة الفدرالية الأميركية للطيران على إعادة السماح بتحليق هذه الطائرات.

وكانت الهيئة الأميركية أمرت الأربعاء الماضي بوقف عمل الطائرات من طراز 787 التي تم تسليمها إلى شركات طيران أميركية، مما أدى إلى قرارات مماثلة في بقية أرجاء العالم.

يذكر أن هذه كانت المرة الأولى منذ 34 عاما التي تصدر فيها الهيئة الأميركية أمرا بوقف تحليق طراز معين من الطائرات.

وصرح وزير النقل الأميركي راي لحود -في مقابلة تلفزيونية- بأن هذه الطائرات لن تحلق طالما لم يتم التأكد بشكل يقيني من أنها آمنة.

بوينغ سلمت حتى الآن خمسين طائرة من طراز 787 دريملاينر (الأوروبية)

أعطال
ووقعت طائرة 787 ضحية سلسلة من الأعطال كان آخرها هبوط اضطراري لطائرة تابعة لشركة الطيران "أي أن أي" اليابانية الأربعاء الماضي في تاكاماتسو باليابان، بعد رصد دخان على متنها ورائحة قوية ناجمة عن بطارية تعمل بأيون الليثيوم في حجرة التجهيزات الكهربائية.

وكان الحادث عبارة عن بدء احتراق هذه البطارية على متن طائرة من طراز 787 للمرة الثانية في غضون أسبوعين. وهي المشكلة التي دفعت السلطات الجوية الأميركية إلى قرارها الأخير بوقف هذا النوع من الطائرات.

تضاف إلى ذلك حرائق على علاقة بمشاكل في المكابح، وتحطم زجاج في قمرة القيادة، وتسرب محروقات، وهو ما شبهه الخبراء عموما بأعطال أكثر تقليدية أثناء بدايات عمل طائرة جديدة.

وقامت بوينغ حتى الآن بتسليم خمسين طائرة من طراز 787 دريملاينر. وتنتج بوينغ حاليا خمس طائرات شهريا من هذا النوع، وتتوقع زيادتها إلى عشر شهريا بحلول نهاية العام.

ويراوح ثمن طائرة من طراز 787 ما بين 206.8 و243.6 مليون دولار، بحسب السعر المعلن.

وفي رسالة إلى الموظفين في بوينغ، كرر رئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة بوينغ جيم ماكنيرني الإعراب عن ثقته في الطائرة التي واجهت مشاكل تقنية متكررة منذ بدء تطويرها في 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة