شركات طاقة غربية تستعد لمفاوضات صعبة مع السعودية   
الثلاثاء 4/4/1422 هـ - الموافق 26/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي النعيمي
قالت مصادر بصناعة الغاز السعودي اليوم إن وزير البترول علي النعيمي سيقود الأسبوع المقبل مفاوضات رفيعة المستوى مع مسؤولين من ثماني شركات طاقة غربية وقع اختيار الرياض عليها لتنفيذ ثلاثة مشروعات غاز عملاقة بمليارات الدولارات.

وسيشارك في المفاوضات المقررة في الرياض والظهران في الثالث من الشهر المقبل مديرون تنفيذيون من شركة إكسون موبيل، ورويال داتش شل، وبي بي، وفيليبس، وأوكسيدنتال، وماراثون، وكونوكو، وتوتال فينا إلف.

وكانت المنافسة الحادة التي خاضت غمارها هذه الشركات وشركات أخرى للفوز بحصص كبيرة من مشروعات قطاع الغاز في السعودية، قد انتهت في الثالث من الشهر الجاري بتوقيع الشركات الثمانية على اتفاقيات أولية لتنفيذ المشروعات الثلاثة العملاقة التي تقدر قيمة الاستثمارات الأولية فيها بنحو 25 مليار دولار.

غير أن المصادر تقول إن العقبة الكبرى التالية التي يتعين على الشركات المذكورة تخطيها تكمن في كيفية التوصل إلى صيغة عمل داخلية بينها مع حلول الشهر المقبل. وأضافت أن أي صيغة تطرح في هذا السياق يجب أن تحظى بموافقة المملكة، مشيرة إلى أنه من غير المرجح أن تتمكن تلك الشركات من التوصل إلى اتفاق داخلي فيما بينها في ظل مساعي كل شركة للحصول على أفضل حصة ممكنة من المشروعات المطروحة.

وبموجب الاتفاقيات الأولية الموقعة فازت إكسون موبيل بدور قيادي في اثنين من المشروعات الثلاثة المعروفة باسم المشروعات الرئيسية، في حين اختيرت شل لقيادة الكونسورتيوم الذي سينفذ المشروع الثالث.

فإكسون موبيل ستقود الكونسورتيوم الذي سينفذ مشروع الغوار الجنوبي الذي يتكلف 15 مليار دولار. ويضم الكونسورتيوم شل وبي بي اللتين تملك كل منهما 25% منه إضافة إلى فيليبس بحصة تبلغ 15% في حين تمتلك إكسون موبيل 35%.

وستكون إكسون موبيل كذلك صاحبة حصة الأسد في المشروع الرئيسي الثاني على البحر الأحمر إذ تمتلك 60% منه وستقود كونسورتيوماً لتنفيذه يضم شركتي أوكسيدنتال وماراثون اللتين تبلغ حصة كل منهما 20% من المشروع الذي يكلف نحو خمسة مليارات دولار.

أما مشروع شيبة الرئيسي الثالث الذي تبلغ قيمة استثماراته خمسة مليارات دولار فستقوده شركة شل بحصة تبلغ 40%. وتشارك شل في تنفيذه شركتا كونوكو وتوتال اللتان تمتلك كل منهما 30% منه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة