يو بي إس يرى فرصا للنمو بقطاع التمويل الإسلامي   
الخميس 1430/4/20 هـ - الموافق 16/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)

 

قال بنك يو بي إس السويسري -الذي يقوم حاليا بخفض الوظائف لتقليص الخسائر- إنه يرى فرصا
للنمو في قطاع التمويل الإسلامي ويعتزم التوسع في هذه السوق.

 

وقال الرئيس الجديد للتمويل الإسلامي بالبنك أرمين بابازيان إنه عين في منصبه من قبل وحدة الاستثمار المصرفي التابعة للبنك قبل نحو أسبوعين ونصف بتفويض عالمي لتصميم منتجات مبتكرة.

 

وامتنع عن الإدلاء بأي تقديرات للنمو المحتمل في القطاع أو بشأن نوع المنتجات التي يعتزم البنك إصدارها أو إلى أي مدى يمكن أن يسهم التمويل الإسلامي في نتائج  البنك.

 

ويحتاج البنك -وهو أكبر البنوك السويسرية- إلى مصادر عائدات جديدة وقد أعلن الأربعاء أنه مني بخسائر فصلية بلغت 1.7 مليار دولار وقال إنه بصدد تسريح 11% من قوته العاملة بسبب الأزمة المالية العالمية.

 

ومن بين المعوقات التي تواجه نمو قطاع التمويل الإسلامي عدم التيقن بشأن آراء الفقهاء بخصوص مطابقة المنتجات المالية الإسلامية بالفعل للشريعة وغياب المعايير الموحدة.

 

وقال بابازيان "أعتقد أن هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به على المستوى البحثي".

 

من ناحية أخرى تعتزم مؤسسة إف آند سي لإدارة الأصول في لندن إنشاء صندوق يطبق مبادئ الاقتصاد الإسلامي.

 

وقال هومايون دار -رئيس مؤسسة بي إم بي الإسلامية، التي تقدم المشورة إلى إف آند سي- إنه سيتم إنشاء الصندوق في نهاية العام الحالي للإفادة من مليارات الدولارات في سوق الاقتصاد الإسلامي.

 

وقال دار -الذي كان يتحدث على هامش قمة بشأن الاقتصاد الإسلامي تنظمها رويترز في لندن- إن الصندوق سيكون الأول من نوعه بحيث يتماشى اقتصاديا مع الشريعة الإسلامية ويطبق مبادئ اجتماعية مسؤولة.

 

وتجرى حاليا مناقشات بين مديري صناديق تعمل فيما يسمى بـ"الاستثمار الاجتماعي المسؤول" للتوصل مع الشركات لتحسين منتجات هذا القطاع.

 

يشار إلى أن الصناديق الإسلامية تعتمد في معاملاتها على استثناء أي أنشطة إسلامية تحرمها الشريعة.


وقال دار إن مثل الصندوق الجديد سيجتذب المسلمين والمستثمرين الذين يرغبون في المحافظة على المثل، لكن عمله سيكون في الغرب.

 

وأوضح أن سوق منتجات هذه الصناديق كبير. فقد أثبتت السوق البريطانية وأسواق أوروبية أخرى حساسيتها تجاه الاستثمار الاجتماعي المسؤول.


وأشار إلى أن فكرة هذا النوع من الاستثمار في طور النمو.
 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة