أوبك تبدأ مباحثات لخفض إنتاج النفط   
الأربعاء 1422/8/28 هـ - الموافق 14/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتماع سابق لوزراء نفط أوبك في فيينا
بدأ وزراء نفط منظمة أوبك اجتماعا اليوم في فيينا وسط حالة من الشك في إمكانية التوصل لقرار بخفض الإنتاج بسبب الغموض الذي يكتنف حقيقة تعهدات المنتجين المستقلين بالمساهمة في مثل هذا القرار ورفض أعضاء في أوبك الموافقة على أي خطوة من هذا القبيل دون مشاركة غير الأعضاء.

فقد أكد وزير النفط الكويتي عادل الصبيح أنه لن يساند أي خفض في الإنتاج ما لم تسهم روسيا بخفض متناسب أيضا. وقال في رده على الصحافيين "لن أساند الخفض" بغير خفض روسي مناسب.

وأضاف الوزير الذي كان يتحدث وهو في طريقه إلى قاعة الاجتماع "الكويت تعتقد أن المنتجين من خارج أوبك هم القضية في الوقت الحالي وما لم يكن هناك تعاون إيجابي فلا أعتقد أنه يمكن عمل الكثير".

روسيا ترفض التعجل
وفي وجه هذه الانتقادات قال مصدر بوزارة الطاقة الروسية إن روسيا لن تتخذ أي قرارات متسرعة رغم إلحاح أوبك عليها لإجراء تخفيضات أكبر في الإنتاج.

وردا على ما قاله مسؤول في أوبك من أن المنظمة قد لا تخفض الإنتاج ما لم تحذ روسيا حذوها قال المصدر "أوبك تفهم تماما أنه لا يمكننا أخذ مثل هذا القرار خلال ثلاث ساعات". وأضاف "لا يمكن لأي دولة تحترم نفسها أن تأخذ مثل هذه القرارات المتسرعة".

وأعلنت روسيا في وقت سابق من هذا الأسبوع خفضا ضئيلا في الإنتاج بواقع 300 ألف برميل يوميا وهي كمية تمثل أقل من 0.5% من الإنتاج الحالي.

النعيمي: تعهد روسيا مخيب للآمال
وزير البترول السعودي
وقد وصف وزير النفط السعودي علي النعيمي حجم الخفض الروسي للمشاركة في جهود تعزيز أسعار النفط العالمية بأنه مخيب لأمل لأوبك.
وقال النعيمي للصحافيين "فلنركز على روسيا فلديها أكبر إمكانيات وهي المفتاح لاستقرار الأسعار".

وقال الوزير السعودي إنه حصل على تعهدات قاطعة من المكسيك والنرويج بخفض الإمدادات. غير أن الأخيرة سرعان ما نفت أن تكون قد تعهدت لأوبك بأي تخفيضات فورية رغم ما ذكره وزير البترول السعودي علي النعيمي.

وكان وزير النفط والمناجم النرويجي إينار ستينسنايس قال أمس الثلاثاء بعد لقائه مع النعيمي في النرويج إن أوسلو ليس لديها خطط فورية لتقليص إنتاجها البالغ 3.1 ملايين برميل يوميا ولكنها ستساعد في تفادي أي انهيار محتمل في الأسعار.

توصية بخفض الإنتاج
وفي وقت سابق قال علي رودريغز الأمين العام لأوبك إن لجنة المتابعة الوزارية لأوبك اتفقت على حجم الخفض الإنتاجي الذي ستوصي به اجتماع المنظمة اليوم.
لكنه أضاف أن اللجنة ستقترح أيضا أن تسهم الدول المنتجة من خارج أوبك بنصيب في ذلك الخفض.

وقال رودريغز "اتفقنا على بعض التوصيات، ونحن نقترح رقما نعتقد أنه سيساعد على تحقيق استقرار السوق ونقترح اقتسام العبء". ومضى يقول "أولا سوف نتخذ قرارا بشأن مقدار الخفض ثم متى يبدأ التنفيذ. ونقترح إجراء مزيد من المفاوضات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة