البرازيل تحشد الدول النامية لتحقيق عدالة التجارة   
الأحد 1424/9/16 هـ - الموافق 9/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لويس دا سيلفا
اختتم الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا جولة أفريقية أمس بالتعهد بتعزيز وحدة الدول النامية في سعيها لكسب النفوذ في إطار النظام التجاري العالمي وضمان تجارة عادلة في المبادلات الزراعية.

فقد قضى دا سيلفا اليوم الأخير من جولته في مباحثات مع رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي، خرج بعدها الاثنان ليتعهدا بتقوية الشراكة الدبلوماسية المتنامية بينهما، وأكدا في بيان أنهما اتفقا على عدم جواز إخضاع الدول النامية للسياسات الحمائية للدول المتقدمة.

وقال مبيكي إن زيارة لولا ستوسع مجال التعاون بين البلدين اللذين وقعا اتفاقيات للتعاون العلمي والفني والازدواج الضريبي، مشيرا إلى أن بلاده نعتبر البرازيل شريكا مهما في إحياء القارة الأفريقية.

وأبلغ لولا مؤتمرا صحفيا في بريتوريا أن جنوب أفريقيا والبرازيل تسيران في الطريق الصحيح في عالم تسوده العولمة وتملك فيه الدول المتقدمة بالفعل الوسائل للسعي وراء أهدافها.

وقال مسؤولون من جنوب أفريقيا إن البرزايل وجنوب أفريقيا اتفقتا على أن الأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة الدولية يجب إعادة هيكلتها جميعا لإعطاء العالم النامي دورا أكبر.

وناقش الزعيمان أيضا ما تحقق من تقدم نحو إقامة رابطة جديدة للتجارة الحرة بين الاتحاد الجمركي للجنوب الأفريقي الذي يضم جنوب أفريقيا وبوتسوانا وليسوتو وناميبيا وسوازيلاند وبين التجمع التجاري لأميركا اللاتينية (ميركوسور).

ووصل لولا جنوب أفريقيا مساء الجمعة وهي المحطة الأخيرة في جولته الأفريقية التي ضمت خمس دول زار خلالها ساوتومي وبرنسيب وأنغولا وموزمبيق وناميبيا.

وكانت جنوب أفريقيا والبرازيل ومعهما الهند نواة ما يسمى مجموعة العشرين التي نسفت المباحثات التجارية في منتجع كانكون بالمكسيك قبل نحو شهرين على أساس أنها لم تكن تعزز تنفيذ جدول أعمال التنمية الذي اتفق عليه في اجتماع منظمة التجارة العالمية في الدوحة بقطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة