الكويت ماضية في مشروع نفطي بمليارات الدولارات   
الاثنين 1424/9/24 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد الفهد يتحدث للصحفيين (الفرنسية - أرشيف)

أكد وزير الطاقة الكويتي الشيخ أحمد فهد الأحمد الصباح اليوم الاثنين أن الحكومة ستمضي قدما في خطة مثيرة للجدل يعارضها بعض أعضاء البرلمان تتعلق بدعوة شركات نفط عالمية لزيادة الإنتاج من الحقول الشمالية.

وقال الوزير إنه سيناقش الخطة التي يطلق عليها اسم "مشروع الكويت" وتبلغ قيمتها مليارات الدولارات مع اللجنة المالية بالبرلمان بعد عطلة عيد الفطر التي تستمر ثلاثة أيام ابتداء من 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأوضح الصباح أن مشاريع تطوير حقول الشمال من المشاريع الحيوية ذات الأهمية الكبيرة ويجب ألا يشكل تباين وجهات النظر بين السلطة التنفيذية والتشريعية فجوة فيها، معبرا عن التزام الحكومة بتقديم البيانات كافة إلى مجلس الأمة وبكل شفافية ووضوح.

وبين أن السلطة التنفيذية حريصة علي إحاطة مجلس الأمة لا سيما اللجنة المالية والاقتصادية البرلمانية بكل البيانات والمعلومات المتعلقة بهذا المشروع. ومن المفترض أن تحل المشكلات السياسية قبل أن بدء تقديم العروض النهائية والتي يأمل بعض المسؤولين من قطاع الطاقة أن تبدأ منتصف عام 2004.

ويتوقع أن تتقدم ثلاث مجموعات من شركات النفط العالمية بعروض للحصول على حق إدارة وتحديث الحقول. وتقود المجموعات الثلاث شركات شيفرون تكساكو وإكسون موبيل ومقرهما الولايات المتحدة وبي بي البريطانية.

ويعارض بعض الأعضاء الفاعلين في البرلمان هذه الخطة التي شهدت مناقشات متقطعة منذ طرحها عام 1998. ويحبذ أعضاء البرلمان تحديث الآبار محليا. وتضم الكويت وهي عضو بمنظمة أوبك 10% من احتياطيات العالم النفطية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة