النقد الدولي يدعو لمعالجة الديون   
الأحد 1431/5/11 هـ - الموافق 25/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
دومينيك ستراوس كان (يسار) في حديث مع تيموثي غيثنر وكريسين لاغارد (الفرنسية)

أكد صندوق النقد الدولي يوم السبت أن هناك بوادر انتعاش اقتصادي عالمي يكتسب المزيد من القوة, لكن الكثير من العراقيل تقف في طريقه, ولا سيما تلك المتعلقة بالسياسات المالية للحكومات ومشاكل الديون التي دعا لمعالجتها.
 
وقال بيان عقب اجتماع لجنة صندوق النقد الدولي المالية إن علامات الانتعاش الاقتصادي العالمي مشجعة، ولكن تحديات كثيرة لا تزال قائمة "ولابد من معالجتها بشكل تعاوني".
 
وأضاف البيان "إننا نلتزم التزاما قويا بضمان التمويل العام المستدام والتصدي لمخاطر الديون السيادية وارتفاع العجز الحكومي".
 
وألقت المخاوف في السوق -بشأن ديون اليونان ومشاكل الميزانية التي يمكن أن تتعمق في بلدان أخرى بمنطقة اليورو مثل البرتغال وإسبانيا- بظلالها على اجتماعات صندوق النقد الدولي في واشنطن.
 
وفى وقت سابق السبت، حث وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر زعماء الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي على التوصل إلى خطة لإنقاذ اليونان من أزمة الديون.
 
أزمة اليونان
والتقى غيثنر نظيره اليوناني جورج باباكونستانتينو وممثلين عن الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، ودعاهم إلى التحرك بسرعة لوضع مجموعة من الإصلاحات القوية والدعم المالي الملموس.
 
ومن جهتها أكدت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد أن اللجوء إلى صندوق النقد الدولي ليشارك الأوروبيين في تسوية أزمة اليونان يصب "في مصلحة الجميع وليس مشكلة", مشيرة إلى أنها تتوقع موافقة برلمان بلادها على المساعدات قبل 10 مايو/أيار. 

ومن جهته صرح المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية أولي رين في واشنطن بأن البرنامج الاقتصادي الذي يجري التفاوض بشأنه بين المفوضية الأوروبية والمصرف المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي من جهة واليونان من جهة أخرى، سيكون جاهزا مطلع مايو/أيار.
  
ويهدف هذا البرنامج إلى أن يحدد مع الحكومة اليونانية إجراءات إضافية تتخذها اليونان في 2011 و2012 لمواصلة خفض عجزها الهائل, ولم تحدد هذه الإجراءات حتى الآن.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة