مصرف هيبو الألماني يقلق أوروبا   
الجمعة 15/10/1431 هـ - الموافق 24/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)
يفترض أن تضخ برلين بنهاية العام 50 مليار دولار إضافية في المصرف المؤمم
 (رويترز-أرشيف)

أبدى الاتحاد الأوروبي الجمعة شكوكا بشأن قدرة مصرف هيبو العقاري الألماني المؤمم على الاستمرار، رغم الأموال الطائلة التي ضختها وستضخها فيه الحكومة الألمانية بنهاية هذا العام لمنع انهياره.
 
وجاءت تعليقات الاتحاد الأوروبي بشأن المصرف الألماني المتعثر بينما لا تزال المخاوف قائمة من احتمال تجدد أزمة الديون في منطقة اليورو خاصة وفي أوروبا عامة، مع أن عمليات بيع ناجحة لسندات من قبل إسبانيا وأيرلندا والبرتغال واليونان في الآونة الأخيرة هدّأ تلك المخاوف.
 
وكانت حكومة المستشارة أنجيلا ميركل قد أعلنت مؤخرا أنها مستعدة لضخ قروض إضافية تتجاوز 50 مليار دولار في مصرف "هيبو ريل إستيت بنك" لتعزيز السيولة المالية لديه بعدما غطت الحكومة قبل هذا نقل 264 مليار دولار من أصول معدومة أو غير إستراتيجية خارج البنك المتعثر لتصفيتها.
 
وفي بيان صدر من بروكسل -حيث مقر الاتحاد الأوروبي- قال مفوض شؤون المنافسة الأوروبي خواكين ألمونيا الجمعة إنه لا تزال تساوره شكوك بشأن قدرة المصرف العقاري المؤمم على الاستمرار في المدى البعيد.
 
وقال ألمونيا إنه سيبحث عن كثب قبل تبني قرار نهائي بشأن إعادة هيكلة المصرف مدى قدرته على الاستمرار طويلا, ويدرس الإجراءات الضرورية للحد من التداعيات السلبية على المنافسة داخل الاتحاد الأوروبي.
 
وكان هيبو من أكبر المصارف التي دفعتها الأزمة المالية إلى حافة الانهيار، وقد فشل في اختبارات تحمل الضغوط التي شملت 91 بنكا أوروبيا في يوليو/تموز.
 
ودخل بنك هيبو للعقارات في متاعب عام 2008, وأنهت الحكومة تأميمه في العام الماضي بعد أن تدخلت مرارا لمنحه ضمانات قروض وضخ رأس مال إضافي فيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة