رايس قلقة بشأن إمدادات الطاقة الروسية والنفط يرتفع   
الجمعة 3/6/1427 هـ - الموافق 30/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)

كوندوليزا رايس ترى روسيا موردا هاما للطاقة (الفرنسية)
عبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن قلق المجتمع الدولي إزاء الاعتماد على إمدادات الطاقة الروسية عقب إثارة الموضوع في اجتماع مجموعة الثماني في موسكو.

وقالت رايس إن روسيا مورد هام للطاقة مع وجود مخاوف بشأن قواعد اللعبة حول الاعتماد على إمداداتها.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تزايدت فيه مكاسب أسعار النفط عقب بيانات أميركية أظهرت تراجع إمدادات النفط والبنزين في الأسبوع الماضي مع وصول موسم قيادة السيارات الصيفي المرافق لاستهلاك الوقود إلى ذروته.

وأثار انخفاض مخزونات البنزين الأميركية قلق التجار الذين توقعوا طلبا قويا في ذكرى الاستقلال نهاية الأسبوع الحالي مع تزايد حركة السيارات.

وارتفع الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم أغسطس/آب المقبل 35 سنتا إلى 72.54 دولارا للبرميل خلال تعاملات أوروبية في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس).

وصعد سعر مزيج برنت في العقود الآجلة أيضا 53 سنتا إلى 71.94 دولارا للبرميل خلال تعاملات في بورصة البترول الدولية اللندنية.

"
الخام الأميركي الخفيف يرتفع إلى 72.54 دولارا والسعودية تخفض إنتاجها والمخزونات العالمية في مستويات قياسية
"
وأعلنت دائرة الطاقة الأميركية تراجع مخزونات الولايات المتحدة التجارية من النفط بمقدار 3.4 ملايين إلى 343.7 ملايين برميل الأسبوع الماضي ولكنها تزيد 4% عن حجمها عام 2005 في حين انخفضت مخزونات البنزين مليون برميل إلى 212.4 مليونا.

من جهتها خفضت السعودية إنتاجها بنسبة كبيرة في الربع الثاني من العام الحالي لكن إنتاجها بقي بمستوى يلبي الطلب المتزايد على النفط. وقالت الرياض إنه لا علاقة على الإطلاق بين السعر والعرض والطلب.

وضخت السعودية بين يوليو/تموز 2004 ومارس/آذار الماضي من النفط ما يتجاوز كثيرا تسعة ملايين برميل يوميا، ويعود ذلك لضمان الطلب من أكبر مستهلكين في العالم الولايات المتحدة والصين.

وبلغت مخزونات النفط العالمية أعلى مستوياتها في 20 عاما، كما وصلت المخزونات الأميركية أكبر مستوى لها في ثماني سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة