قرض لسريلانكا لمحو آثار الحرب   
الجمعة 1431/1/1 هـ - الموافق 18/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:24 (مكة المكرمة)، 8:24 (غرينتش)
المهجرون التاميل يعيشون في ظروف صعبة بالمخيمات (الفرنسية-أرشيف)

أعلن البنك الدولي الخميس أنه سيقرض سريلانكا أكثر من 180 مليون دولار ستخصص لدعم اللاجئين التاميل وإعادة ترميم ما دمرته الحرب الأخيرة, كما قال صندوق النقد الدولي إنه توصل إلى اتفاق مع جامايكا لإقراضها ما يزيد عن مليار دولار.
 
وجاء في بيان للبنك الدولي أن 77 مليون دولار من القرض الذي ستحصل عليه الحكومة السريلانكية البالغ 182 مليون دولار ستخصص للمساعدة على إعادة نحو 100 ألف لاجئ من التاميل شردتهم الحرب التي جرت في مناطق بشمال وشرق سريلانكا كانت تحت سيطرة جبهة تحرير نمور إيلام تاميل على مدى 25 عاما.
 
وسيصرف قسم من هذا المبلغ على مشاريع لتحسين حياة النازحين واللاجئين العائدين إلى قراهم وبينهم مقاتلون سابقون من نمور التاميل، في المناطق المنكوبة بالحرب الأخيرة.
 
وانتهت الحرب في مايو/أيار الماضي بتصفية الجبهة عسكريا ومقتل قادتها بعدما أوقعت على مدى الخمس والعشرين سنة الماضية ما يصل إلى 100 ألف قتيل.
 
وأوضح بيان البنك الدولي أن الـ105 ملايين دولار المتبقية ستنفق لإعادة بناء الطرق الرئيسة التي تصل ولايات في الشمال بأخرى في الشرق.
 
على صعيد آخر أعلن صندوق النقد الدولي الخميس أنه توصل إلى اتفاق مع حكومة جامايكا لمنحها قرضا بقيمة 1.3 مليار دولار لمساعدتها على مواجهة الأزمة الاقتصادية.
 
وقال رئيس بعثة الصندوق إلى كينغستون تريفور آلن إنه حصل اتفاق بين الطرفين على النقاط الأساسية في البرنامج الاقتصادي الذي ستطبقه الحكومة الجامايكية.
 
وسيقدم صندوق النقد القرض على دفعات خلال سبعة وعشرين شهرا. وقال رئيس بعثة الصندوق إن الهدف الرئيس لهذا البرنامج تصحيح الاختلالات التي يعاني منها اقتصاد هذه الدولة الواقعة في منطقة البحر الكارايبي ووضع اقتصادها على طريق النمو المستدام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة