إفلاس أكبر شركات توريد قطع غيار السيارات الأميركية   
الأحد 7/9/1426 هـ - الموافق 9/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:28 (مكة المكرمة)، 7:28 (غرينتش)
ديلفي تأمل استكمال إجراءات الإفلاس في أوائل عام 2007 (رويترز)
أعلنت أكبر شركات توريد قطع غيار السيارات في الولايات المتحدة الأميركية (ديلفي) إفلاسها فيما وصف بأنه أكبر حالة إفلاس في تاريخ صناعة السيارات الأميركية.
 
ويأتي طلب الشركة عقب عجزها عن تحمل أعباء التكاليف المرتفعة للأجور والفوائد التي ورثتها من شركتها الأم جنرال موتورز.

فقد طلبت الشركة حمايتها من الدائنين بموجب البند الحادي عشر من قانون الإفلاس الأميركي.

ويؤدي هذا الإعلان في المستقبل إلى إغلاق الشركة التي يعمل بها 50 ألف شخص معرضون للتسريح.
 
وقال رئيس الشركة روبرت ميلر إن (ديلفي) تأمل في استكمال إجراءات الإفلاس أوائل عام 2007. وأضاف أن الشركة ستظل تدفع أجور العاملين والتزاماتها الأخرى إضافة إلى طرح إنتاجها.
 
وقد واجهت ديلفي التعثر في أعمالها بعد انفصالها عن جنرال موتورز عام 1999، إذ وصلت خسائرها 741 مليون دولار في النصف الأول من العام الحالي مما جعلها تبحث عن تمويل من الشركة الأم وتلجأ إلى تخفيضات حادة في الأجور، في عملية لإعادة الهيكلة لعمليات غير مربحة في الولايات المتحدة.

وبلغت إيرادات ديلفي 28.6 مليار دولار عام 2004 من ضمنها 12.7 مليارا من جنرال موتورز في أميركا الشمالية. وبلغت أصول الشركة الإجمالية يوم 30 يونيو/حزيران الماضي 16.5 مليار دولار وديون بقيمة 6 مليارات.

وبلغت المستحقات التقاعدية على الشركة والتي لم يتم تمويلها 4.3 مليارات دولار نهاية عام 2004، وفقا لسجلات ديلفي.

وكانت أكبر حالة إفلاس بين الشركات الأميركية هي تلك التي تعرضت لها شركة وورلد كوم التي بلغت أصولها قبل الإفلاس 103.9 مليارات دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة