توقعات بتحول بعض كبار منتجي النفط إلى مستوردين   
الأحد 29/11/1428 هـ - الموافق 9/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:06 (مكة المكرمة)، 12:06 (غرينتش)

منصة للنفط بخليج المكسيك (الفرنسية-أرشيف)
أفاد تقرير بأن بعض الدول الرئيسية المصدرة للنفط قد تبدأ في استيراده بعد عشر سنوات لمواجهة الطلب المتزايد لاقتصاداتها النامية.

 

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن خبراء وتوقعات صناعية أن مثل هذا الاتجاه حدث في إندونيسيا بالفعل في حين من المتوقع أن تبدأ المكسيك باستيراد النفط في خمس سنوات.

 

وقد تسير إيران -التي تحتل المركز الرابع عالميا من حيث تصدير النفط- على نفس الخطى.

 

وقالت إيمي ماير جاف وهي محللة لشؤون النفط في جامعة رايس إن مصدرين كثيرين رئيسيين للنفط ممن يعتمد عليهم العالم اليوم سيفقدوا هذا الوضع في خمس أو عشر سنوات, ما يمثل تهديدا خطيرا لإمدادات الطاقة.

 

وكان تقرير لمؤسسة سي آي بي سي وورلد ماركتس أشار أخيرا إلى أن زيادة استهلاك روسيا والمكسيك وعدد آخر من أعضاء منظمة أوبك قد تدفعهم إلى خفض صادراتهم بما يعادل 2.5 مليون برميل يوميا نهاية العقد الحالي أو ما يعادل 3% من الطلب العالمي.

 

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن إضرابا لعمال فنزويلا خفض إنتاج العالم بنفس النسبة عام 2002 إلا أن النتيجة كانت زيادة أسعار النفط بنسبة 26%.

 

وقال خبراء إنه في ظل الظروف المتوقعة فإن الاهتمام سينصب على مصادر الطاقة غير التقليدية مثل رمال النفط في كندا, ومن المتوقع ازدياد الضغوط السياسية لفتح قطاعات مغلقة حاليا أمام إنتاج النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة