تصاعد التحدي الأمني أمام بنوك عدن   
الأحد 1437/3/10 هـ - الموافق 20/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:04 (مكة المكرمة)، 12:04 (غرينتش)

طالبت جمعية البنوك اليمنية السلطات الأمنية في محافظة عدن (جنوب) باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان استمرار النشاط المصرفي هناك، بعد تزايد الهجمات على البنوك ومكاتب الصرافة في الفترة الأخيرة.

ومن بين تلك الحوادث التي وقعت مؤخرا، السطو المسلح على أحد البنوك في عدن وسرقة ثمانين مليون ريال (نحو 370 ألف دولار) من خزينته.

وقال مسؤولون بالبنك المركزي في عدن إنه سيواصل العمل مع بقية البنوك لخدمة المواطنين الذين شكوا من تأخر رواتبهم في الأشهر الماضية جراء ضعف السيولة النقدية.

وأكدت السلطات المحلية أنها أعدت خطة لترتيب الأوضاع الأمنية ليس في البنوك فحسب، بل وفي كل مناطق المحافظة، خاصة بعد تعيين المحافظ الجديد عيدروس الزبيدي.

ويعاني اليمن أزمة مالية غير مسبوقة منذ انقلاب الحوثيين عام 2014، وتوقف تصدير النفط الذي تشكل إيراداته 70% من إيرادات البلاد.

وسعر الصرف الرسمي ثابت عند نحو 214 ريالا مقابل الدولار منذ عام 2014، لكن السعر بالسوق السوداء هوى إلى نحو 270 ريالا للدولار بالفترة الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة