أوبك تتحرك لوقف تدهور أسعار النفط   
الثلاثاء 1423/9/14 هـ - الموافق 19/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصدر خليجي مقرب من السياسة النفطية السعودية إن كل أعضاء منظمة أوبك بمن فيهم السعودية بدؤوا تحركا لكبح جماح تجاوزات الإنتاج النفطي, ويعتزمون إجراء تخفيضات أخرى قريبا للحيلولة دون هبوط الأسعار في الربع الثاني من عام 2003.

وتشير بيانات إلى أن التجاوزات التي تقدر بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا فوق السقف الرسمي البالغ 21.7 مليون برميل يوميا أسهمت في تراجع الأسعار في الأسابيع الماضية, إذ فقدت منذ أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي نحو 20% من قيمتها.

وقال المصدر الخليجي "دول أوبك بما فيها السعودية بدأت بالفعل التحرك نحو خفض الإنتاج". وأضاف أن أعضاء المنظمة يجرون اتصالات الآن بشأن الحد من وفرة المعروض، موضحا أن "هذا الخفض سيزيد على الأرجح في الأسابيع المقبلة خاصة في ضوء احتمال مجيء شتاء دافئ مما يعني تراجع الطلب عن المتوقع".

وكان رئيس أوبك ريلوانو لقمان قال أمس إنه قلق من مستوى التجاوزات وكشف عن مساع بين الأعضاء للحد من الإنتاج. وظلت المنظمة حتى عهد قريب متجاهلة لهذه التجاوزات, قائلة إن السوق قادرة على امتصاص الزيادة وإنها لا تضر بالأسعار.

وفي تصريح للأمين العام السابق لأوبك ورئيس شركة النفط الحكومية الفنزويلية علي رودريغز الأسبوع الماضي, قال فيه إن هناك خطرا حقيقيا من احتمال أن تؤدي الزيادة في إنتاج أوبك وغيرها من المصدرين إلى إغراق الأسواق.

إلا أن المخاوف المتعلقة بالإمدادات من الشرق الأوسط عادت إلى مقدمة الصورة على ما يبدو مع عودة مفتشي الأسلحة إلى العراق لأول مرة منذ أربع سنوات. وقفز سعر النفط الخام في نيويورك أمس دولارا كاملا إلى 26.5 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة