تحذير فلسطيني من تجميد أموال الضرائب   
الاثنين 1432/5/30 هـ - الموافق 2/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)

أبو لبدة: السلطة ستجتهد من أجل تأمين الرواتب وإن اضطرت للاقتراض من البنوك (الجزيرة نت-أرشيف)


حذر وزير فلسطيني من عدم قدرة السلطة الفلسطينية على
دفع كامل فواتيرها الشهرية ولا سيما المتعلقة بصرف رواتب نحو 170 ألف موظف إذا نفذت إسرائيل تهديدها وجمدت تحويل العوائد الضريبية للجانب الفلسطيني.

 

وكان وزير المالية الإسرائيلي يوفال شتاينتس قال إنه أوعز لممثلي وزارته بعدم حضور اجتماع كان سيُعقد اليوم مع المسؤول عن ضريبة القيمة المضافة في السلطة الفلسطينية لإقرار تحويل نحو مائة مليون دولار إلى السلطة، وذلك في أول ردود الفعل للإعلان عن اتفاق المصالحة بين حركتي حماس وفتح.

 

وقال وزير الاقتصاد الفلسطيني حسن أبو لبدة إنه إذا نفذت إسرائيل تهديدها فإنه سيكون من الصعب على السلطة الوفاء بالتزاماتها الشهرية خاصة على صعيد دفع الرواتب والقطاع الخاص وغيرها.

 

وقال المسؤول الفلسطيني إنه من المبكر الحديث عن دفع رواتب شهر أبريل/نيسان، مؤكداً أن السلطة ستجتهد من أجل تأمين الرواتب وإن اضطرت للاقتراض من البنوك.

 

وشدد على أن ما تقوم به إسرائيل هو مخالف للقانون الدولي, لافتاً إلى أن السلطة تعمل مع المجتمع الدولي لثني إسرائيل عن تنفيذ هذه العقوبات التي تعتبر عدوانا على الاقتصاد الفلسطيني.

 

وتبلغ فاتورة الرواتب لموظفي القطاع العام الحكومي حوالي 150 مليون دولار شهريا، بمعنى أن قيمة المستحقات المالية توازي ثلثي قيمة الرواتب.

 

وسبق أن أوقفت إسرائيل تحويل العوائد الضريبية للسلطة الفلسطينية عقب فوز حماس في الانتخابات التشريعية وتشكيل حكومة وحدة وطنية في العام 2006، الأمر الذي أدى إلى عدم قدرة السلطة على صرف رواتب الموظفين الحكوميين لمدة عام ونيف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة