عمال الملابس يواصلون الاحتجاج ببنغلاديش   
الأحد 1434/11/17 هـ - الموافق 22/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:20 (مكة المكرمة)، 11:20 (غرينتش)
آلاف عمال الملابس في بنغلاديش خرجوا بمظاهرات للمطالبة بزيادة أجورهم (الأوروبية)

واصل آلاف عمال الملابس البنغاليين تظاهرهم لليوم الثاني على التوالي بالعاصمة داكا وبالقرب منها، وهاجموا عددا من المصانع خارج داكا مطالبين برفع أجورهم بحيث لا تقل على مائة دولار شهريا.

وأمس أغلق خمسون ألف عامل الطرق إلى مصانع النسيج بالبلاد التي تعد ثاني أكبر مصدر للنسيج بالعالم لمدة أربع ساعات.

يشار إلى أنه يوجد في بنغلاديش نحو4500 مصنع يمثل إنتاجهم نحو 80% من حجم صادرات البلاد التي تصل إلى 27 مليار دولار سنويا.

وتعليقا على الاحتجاجات، ذكر مسؤول بالشرطة يدعى عمر فاروق أن العمال المحتجين ألحقوا أضرارا بالسيارات وأغلقوا طريقا رئيسيا لساعات، مما أجبر مالكي المصانع على تعليق نشاط أكثر من 25 مصنعا بمجمعات صناعية  بالقرب من العاصمة التي تصنع الملابس للعملاء الغربيين بالأساس.

وأضاف أن الشرطة لجأت لإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين.

ويطالب عمال الملابس في بنغلاديش بحد أدنى للأجور عند مائة دولار شهريا، بداعي أن كلفة المعيشة ارتفعت منذ تحديد معدل  38 دولارا كحد أدنى للأجور عام 2010.

وبدأت الحكومة مراجعة أوضاع العمال بصناعة الملابس بعد مقتل أكثر من 1100 شخص إثر انهيار مصنع في أبريل/نيسان الماضي بالقرب من داكا. وعلى إثر ذلك اتفق مالكو المصانع على زيادة الأجور بنسبة 20%.

وتكافح بنغلاديش، وهي ثاني أكبر مُصدر للملابس بعد الصين، من أجل تحسين معايير السلامة لمصانع الملابس التي توظف ما يربو على 3.5 ملايين عامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة