كفاية تدعو للتظاهر في القاهرة ضد البطالة   
الأربعاء 1426/6/6 هـ - الموافق 13/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)
في بادرة هي الأولى من نوعها وفي خطوة تستهدف تصعيد الضغط على النظام المصري، دعت الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) إلى مظاهرة حاشدة يتم تنظيمها غدا الخميس في ميدان عابدين وسط القاهرة تنديدا بالبطالة المتفشية وسط الشباب المصري.
 
ويؤكد الداعون إلى التظاهرة أنها ستكون بداية لسلسلة تظاهرات ترفع شعارات الفئات والشرائح الاجتماعية المهمشة في مصر.
 
وقالت الحركة في بيان لها نشرته على موقعها الإلكتروني إنها تدعو الأمهات والآباء الذين أنفقوا أعمارهم في تعليم أولادهم الذين انتهوا إلى رصيف البطالة وملايين الشباب والشابات الباحثين عن وظيفة، إلى الاحتجاج على فقدان فرصة العمل اللائق وضياع الأمل في المستقبل.
 
وقال منسق حركة كفاية جورج إسحاق للجزيرة نت إن الحركة لا تسعى إلى تغيير في النظام السياسي المصري فقط وإنما تستهدف كل جوانب القصور في المجتمع عبر إلقاء الضوء على مشكلاته كالبطالة والفقر والتأمين الصحي.
ودعا إسحاق العاطلين عن العمل إلى المشاركة في التظاهرة التي تعبر عن مطلبهم الشرعي في الحصول على مصدر رزق كاف لحفظ آدمية الإنسان داخل وطنه، مشيرا إلى أن الشباب المصري أصبح يعيش حالة من الضياع جراء فقدان طموحه في النجاح داخل بلده.
وشدد على أن البطالة بين الشباب دفعتهم إلى الهجرة خارج مصر والبحث عن عمل يناسبهم فرحل عن مصر العديد من الكفاءات التي يمكنها دفع البلاد إلى مرحلة أفضل.
وقال رئيس التحرير التنفيذي بجريدة العربي الناصري عبد الحليم قنديل في تصريح للجزيرة نت إن قاعدة الحقوق تضم العديد من الالتزامات المفروضة على النظام، ومطالب المعارضة المصرية ليست تحقيق الإصلاح السياسي فقط وإنما توسيع الحقوق لتشمل النواحي الاقتصادية والاجتماعية والصحية.
 
ونفى قنديل أن تكون كفاية حركة تضم النخبة المصرية فقط، معتبرا أن مظاهرة يوم غد ستثبت أن الحركة تضم عموم الشعب المصري وتسعى لتحقيق جميع المطالب، وأن برنامجها يشمل اهتمامات رجل الشارع قبل النخبة.
 
وشدد على أن كفاية اتخذت منحى جديدا في الفترة الحالية للتعبير عن رجل الشارع وستنظم في المرحلة المقبلة العديد من الاحتجاجات التي تندد بالفساد والفقر وانخفاض مستوى المعيشة وكل وسائل القصور في البلاد.
____________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة