انحسار الفقر بالعالم   
الأحد 5/5/1434 هـ - الموافق 17/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)
يعيش 9.5% من المليار فقير بالعالم في دول غنية ودول تحظى بمعدل دخل أعلى من المتوسط (الأوروبية)

أفادت دراسة بريطانية بأن الفقر بدأ ينحسر، وأن العالم قد يشهد اجتثاثا للفقر المدقع خلال 20 عاما إذا استمر الانحسار في المعدل الحالي.

وقالت الدراسة التي أجرتها جامعة أوكسفورد إن الفقر المدقع قد يختفي في دول مثل رواندا ونيبال وبنغلاديش خلال الجيل الحالي، وستتبعها دول مثل غانا وتنزانيا وكولومبيا وبوليفيا.

وقالت صحيفة أوبزرفر البريطانية التي نشرت الدراسة إنها جاءت بعد تقرير صدر عن الأمم المتحدة في الأسبوع الماضي وأفاد بأن جهود مكافحة الفقر في الدول النامية في العالم فاقت التوقعات.

وطبقا للتقرير الأممي فإن العالم يشهد حاليا حقبة من عودة التوازن حيث تشهد 40 دولة فقيرة على الأقل نموا اقتصاديا أعلى، مما يساعد في انتشال الملايين من الفقر إلى مستوى الطبقة الوسطى. وقال التقرير "إنه لم يحدث في التاريخ أن تغيرت أحوال هذا العد من الناس بهذه الكيفية والسرعة".

وقالت أوبزرفر إن التغير في الصورة التي يشهدها العالم هو نتيجة للمساعدات العالمية والقومية ومشروعات التنمية والاستثمار في التعليم والصحة وتحسين طرق الوصول إلى المياه. وبالنسبة لأفغانستان وإثيوبيا ورواندا وسريلانكا فقد كان للتجارة يد في التغيير.

وأشارت إلى أن الدراسة التي أجريت على أفقر مليار شخص في العالم اعتمدت على مؤشر الفقر "المتعدد الأبعاد" الذي تم تحديثه مع صدور آخر تقرير عن الأمم المتحدة عن الفقر في 2013.

ويعتمد المؤشر على إحصائيات بشأن التغذية ونسب وفيات الأطفال وسنوات الدراسة في المدارس وطرق الوصول إلى المياه والرعاية الصحية واستخدام الكهرباء والطاقة.

وعرفت الدراسة الفقر "المتعدد الأبعاد" بأنه يتعدى الحرمان من النقود إلى الحرمان من الخدمات الأساسية مثل الصحة وعدم توفر الكهرباء والمسكن وغياب الأمن الغذائي وعدم وجود وظائف.

ووجدت الدراسة أن 1.6 مليار نسمة في العام يعيشون في فقر "متعدد الأبعاد" في 2013، في حين يعيش المليار الأفقر في العالم في مائة دولة معظمهم في جنوب آسيا. ومن بين المليار أيضا يعيش 40% في الهند، في وقت تستأثر دول جنوب الصحراء بنسبة 33%. ويعيش 9.5% من المليار في دول غنية ودول تحظى بمعدل دخل أعلى من المتوسط مقارنة بالدول الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة