وورلدكوم تفوز بتسوية مالية قانونية   
الخميس 1424/6/10 هـ - الموافق 7/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كسبت شركة وورلدكوم موافقة قاض مختص بقضايا الإفلاس على تسوية أضخم قضية احتيال مالي مدنية في تاريخ الولايات المتحدة، وذلك بسداد 750 مليون دولار في صورة نقد وأسهم.

وأقر القاضي آرثر غونزاليس من محكمة قضايا الإفلاس في نيويورك عرض الشركة لتسوية اتهامات لجنة الأوراق المالية والبورصات مما أزال عقبة كبيرة أمام شركة الاتصالات العملاقة للخروج من إجراءات حمايتها من الدائنين.

وتزامنت الموافقة مع ظهور اتهامات جديدة لوورلدكوم بإخفاء تفاصيل المكالمات لتجنب رسوم الاتصال الباهظة وهي مزاعم يحقق فيها الآن الادعاء الاتحادي والجهات الرقابية.

واعترفت وورلدكوم ثاني أكبر شركة اتصالات دولية في الولايات المتحدة وأكبر شركة لاتصالات الإنترنت في يونيو/حزيران 2002 أنها سجلت بشكل مخالف نفقات بمليارات الدولارات وهي مخالفات دفعتها في نهاية الأمر لرفع أكبر قضية إفلاس في تاريخ الولايات المتحدة.

وألزمت لجنة الأوراق المالية والبورصات وورلدكوم بتسوية تدفع من خلالها مبلغ 2.25 مليار دولار لكن المبلغ خفض لأن الشركة رفعت دعوى حماية من الدائنين. وسيكون مبلغ التسوية وقيمته 750 مليون دولار منها 500 مليون نقدا و250 مليون على شكل أسهم لحملة السندات والأسهم الذين تكبدوا خسائر بسبب المخالفات.

وتحاول الشركة تجاوز فضيحتها المحاسبية التي شملت 11 مليار دولار والخروج من إجراءات حمايتها من الدائنين في إطار قضية الإفلاس في الخريف المقبل. وتعتزم بعد ذلك تغيير اسمها إلى إم.سي.آي.

وقد ظهرت عقبة جديدة في طريقها وهي أن الشركة باتت في وضع دفاعي أمام اتهامات بأنها أحالت بشكل غير قانوني المكالمات على شبكات اتصالات أخرى مخفية مصدر مكالمات أخرى لتجنب دفع مليارات الدولارات ثمنا لهذه الاتصالات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة