اجتماع لمسؤولي تويوتا لبحث الأزمة   
الأحد 1431/3/1 هـ - الموافق 14/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)
الأزمة لطخت سمعة تويوتا (رويترز)

يلتقي في طوكيو في الأيام القادمة كبار مسؤولي شركة تويوتا بالولايات المتحدة مع إدارة الشركة باليابان وسط الأزمة التي أثارتها مشكلات السلامة في سيارات الشركة بالولايات المتحدة وهو ما دفعها إلى سحب أكثر من ثمانية ملايين سيارة في العالم لإصلاحها.
 
وقال دون إسموند -نائب رئيس قسم مبيعات تويوتا بالولايات المتحدة- إن يوشي إنابا رئيس تويوتا في أميركا الشمالية وجيم لينتز رئيس المبيعات الأميركية توجها إلى اليابان أمس السبت من أجل إطلاع كبار المسؤولين التنفيذيين على الوضع قبل الجلسات التي يعقدها الكونغرس الأميركي في وقت لاحق من الشهر الجاري.
 
ويسعى النائب داريل عيسى في لجنة المراقبة في مجلس النواب إلى استدعاء رئيس تويوتا أكيو تويودا للشهادة أمام لجنة للكونغرس الذي سيعقد ثلاث جلسات نهاية الشهر الجاري وبداية الشهر المقبل لبحث الأزمة.
 
وأدت مشكلات في دواسات السرعة وفي الغطاء المبطن لداخل السيارة إلى استعادة تويوتا 8.5 ملايين سيارة لإصلاحها.
 
وقال إسموند إنه تم إصلاح أربعمائة ألف سيارة لعملاء بالولايات المتحدة. ويتوقع أن يتم إصلاح معظم الـ 131 ألف سيارة الموجودة حاليا بمعارض وكالات الشركة في الولايات المتحدة بنهاية الشهر الحالي.
 
وانخفضت مبيعات تويوتا بنسبة 16% في الشهر الماضي بالولايات المتحدة إلى أدنى مستوى في أكثر من عقدين.
 
وأوضح إسموند أنه يتوقع هبوط المبيعات بصورة أكبر في فبراير/شباط الجاري لكنه أشار إلى أن الشركة ستقدم حوافز للبيع لجذب العملاء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة