إيران تستعد لإجراء إصلاح نقدي يلغي أصفارا من عملتها   
الخميس 1429/8/27 هـ - الموافق 28/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:44 (مكة المكرمة)، 20:44 (غرينتش)

التضخم أدى إلى تخفيض قيمة العملة الإيرانية الريال (الفرنسية-أرشيف)

قال نائب رئيس المصرف المركزي الإيراني حسين غزوي إن بلاده تستعد لإصلاح عملتها الريال من خلال إلغاء عدد من أصفارها.

وأضاف غزوي في تصريحات لصحيفة "سرماية" الاقتصادية أنه تشكلت هيئة خاصة في المصرف المركزي للإعداد لإصلاح النقد وإلغاء عدد من الأصفار.

وأشار إلى مواجهة إيران منذ سنوات معدلات تضخم تتجاوز 10% أدى إلى تخفيض قيمة العملة المحلية.

"
غزوي:
قوة الورقة النقدية من فئة عشرة آلاف ريال حاليا تعادل القدرة الشرائية لورقة نقدية من فئة 25 ريالا قبل ثلاثين عاما
"
وأوضح أن قوة الورقة النقدية من فئة عشرة آلاف ريال تعادل القدرة الشرائية لورقة نقدية من فئة 25 ريالا قبل ثلاثين عاما.

وسعر صرف الدولار الأميركي حاليا 9650 ريالا بينما كانت قيمة العملة الأميركية 70 ريالا في العام 1979.

ورغم إعلان غزوي عن إصلاح العملة لم يحدد موعد إجراء الإصلاح النقدي، في حين بدأت السلطات المصرفية إجراءات لتهيئة المواطنين لهذه العملية.

وكان المصرف المركزي الإيراني قد أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري إصدار ورقة مالية جديدة وصفها بـ"الشيك" بقيمة 500 ألف ريال (35 يورو)، وهي أكبر ورقة قيمة في عملة البلاد منذ إصدار ورقة خمسين ألف ريال في مارس/ آذار العام الماضي.

وذكر المصرف أن الورقة المالية الجديدة التي أصبحت تتداول في الأسواق حاليا سيتم التعامل بها كأي ورقة مالية بنكية.

وعادة ما يتعامل الإيرانيون بأوراق مالية عادية يصدرها المصرف المركزي وشيكات صادرة عن المصارف التجارية. ولكن إصدار هذه الشيكات صار مقصورا على المصرف المركزي.

وقال محافظ البنك المركزي طهماسب مظاهري إن اقتصار إصدار الشيكات على المركزي يهدف إلى التحكم بشكل أفضل في ضخ النقد في الدورة الاقتصادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة